عمان - الرأي

انضمت جمعية المعلقين الرياضيين الموريتانية، والاتحاد الصومالي للصحافة الرياضية عضوا الإتحادين الدولي والإفريقي للصحافة الرياضية للجنة إنقاذ الاتحاد العربي للصحافة الرياضية

أعلن ذلك الزميل أمجد المجالي رئيس اللجنة، على هامش الإجتماع الذي عقدته أمس في العاصمة اللبنانية بيروت، وبمشاركة ممثلي الدول الأعضاء.

وكانت اللجنة تشكلت يوم 28 من نيسان الماضي 2019 عطفاً على المخالفات الإدارية التي شهدتها أعمال الجمعية العمومية للإتحاد العربي،

وقدم المجالي، عرضا موجزاً عن سير عمل اللجنة خلال الفترة الماضية، والأسباب التي أدت الى تشكيلها، والهدف الرئيسي لإنشائها والمتمثل في إصلاح منظومة العمل الإعلامي الرياضي في البيت العربي من الداخل، وإلغاء سياسة التهميش والإقصاء والمحاصصة.

كما عرض سير الدعوى المقامة أمام القضاء الأردني للنظر في المخالفات الإدارية والارتكابات المالية في الاتحادا لعربي، ولاسيما تلك التي شهدتها الجمعية العمومية الأخيرة للاتحاد العربي والمراحل التي بلغها المسار القضائي لإبطال أعمال الجمعية العمومية وكل ما نتج عنها.

من جانبه، عبر الزميل موسى محمد عثمان رئيس الاتحاد الصومالي للصحافة الرياضية عن سعادته بالحضور العربي الأول لبلاده «عربياً» عبر لجنة «الإنقاذ» منذ انضمام الصومال للإتحاد العربي للصحافة الرياضية العام 2006.

وأعرب عن حزنه الشديد لما آل إليه الاتحاد العربي من ركود منذ سنوات طويلة، والتجاهل المتعمد الذي طال الاتحاد الصومالي للصحافة الرياضية والصحفيين الرياضيين في الصومال.

وأكد الزميل عبده سالم الأمين العام لجمعية المعلقين الرياضيين الموريتانيين أن تأخر انضمام بلاده لقوام اللجنة كان «تريثا» بهدف تبين «الخيط الأبيض» من «الخيط الأسود» والوقوف أمام كافة الملابسات التي حدثت منذ أعمال الجمعية العمومية للاتحاد العربي إبريل الفائت.

وأشار أن موريتانيا كانت ولا زالت مع كل كيان عربي يجمع ولا يفرق، وينصف أرباب المهنة، وهو ما وجدته في لجنة الإنقاذ، وأهدافها المحددة بوضوح لإصلاح منظومة العمل الإعلامي الرياضي عربيا.

ومن جانبه، أكد الزميل محمد اجي عضو المكتب التنفيذي وأمين المال للرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين، استعداد الرابطة لإحتضان اجتماع اللجنة القادم في المغرب، ناقلا تحيات المكتب التنفيذي ومنسوبي الرابطة لرئيس وأعضاء لجنة الإنقاذ.

إلى ذلك، عرض المجالي أمام اللجنة كتاب «الاتحاد الفلسطيني للإعلام الرياضي» المتضمن اعتزازه بالدعوة للإجتماع والإعتذار بسبب ارتباطات خاصة بإنتخابات الاتحاد الفلسطيني، والتأكيد على المضي قدما في الخطوات الرامية إلى توحيد صف الإعلام الرياضي العربي وهو ما تنتهجه لجنة الإنقاذ في مساعيها الهادفة إلى إصلاح مسيرة عمل الإتحاد العربي للصحافة الرياضية.

وكشف عن مشاورات واتصالات حثيثة جارية مع عدد من الاتحادات والجمعيات والروابط العربية، التي أبدت تفاعلاً كبيراً مع الهدف النبيل للجنة بتصحيح سير الأداء في الإتحاد العربي للصحافة الرياضية، وتبين المصداقية، والقيمة الحقيقة لكل دولة عضو في الإتحاد.

وشهد الإجتماع، مناقشة العديد من الأمور المدرجة في جدول الأعمال الذي تخلله جلسات نقاش متعددة رسمت في مجملها سير أداء اللجنة خلال المرحلة القادمة التي سيتم الكشف خلالها عن خطوات «عملية» تساهم في بناء الثقة وتعزيز المصداقية في التعامل المؤسسي الذي يبدأ من إصلاح النظام الأساسي للاتحاد.

وفي ختام الإجتماع، أقامت اللجنة احتفالية خاصة بمناسبة تحقيق المنتخب الجزائري لبطولة أمم أفريقيا التي انتهت مؤخرا، وقدمت التهاني للشعب الجزائري الشقيق ولممثل جمعية الصحافيين الرياضيين في الجزائر الزميل جمال أوقلال الذي توجه بالشكر الجزيل للجنة وأعضائها على هذه الإحتفالية.