الكرك - نسرين الضمور

قدم رئيس بلدية القطرانة الدكتور ضيف الله بني عطية استقالته، وقال انه وضعها استنادا للاطر القانونية المتبعة في عهدة المجلس البلدي للبت فيها، مؤكدا انه لن يتراجع حتى لو لم يوافق المجلس عليها.

ورد بني عطية تمسكه بالاستقالة لما قال انها ضغوط اجتماعية يتعرض لها من قبل مواطنين في منطقة عمل البلدية تتعلق بالتعيينات لشغل الوظائف التي تحتاجها البلدية وهو ما يقع - كما اشار - خارج اطار مسؤولياته كرئيس للبلدية بعد ان ربطت وزارة الادارة المحلية التعيينات بديوان الخدمة المدنية الذي بملأ الشواغر وفق اسس ومعايير لايمكن تجاوزها.

ولفت إلى أن المواطنين يعتقدون ان بامكان رئيس البلدية التاثير على قرارات ديوان الخدمة المدنية وتغييرها لصالح الاشخاص الذين يطالبون بتوظيفهم.

وبين بني عطية انه كان تسلم رئاسة البلدية بالتزكية استجابة لمطالب المواطنين، موضحا انه عمل ما باستطاعته لتحقيق مطالب خدمية تفيد المصلحة العامة غير ان الانجازات لا تقنع المواطنين الذين يعطون الاولوية في العمل لامور التعيينات على اي اعتبار اخر، علما انه تم خلال العامين الاخيرين توظيف (32) شخصا في البلدية.

وقال: تسلمت رئاسة البلدية وفي حسابها مليون و(200 ) الف دينار واقدم استقالتي وفي حسابها مليون و(700 )الف دينار، هذا عدا جملة المشاريع الخدمية والتنموية المنفذة وقيد الطرح واحالة عطاءات العمل والتي ناهزت مبلغ 800 الف دينار.