عمان - الرأي

يبدأ المنتخب الوطني لكرة القدم مشواره في بطولة اتحاد غرب آسيا -العراق 2019 بملاقاة نظيره البحريني عند السابعة والنصف مساء 4 آب المقبل.

وتقام البطولة بمشاركة 9 منتخبات ضمت الأولى: العراق وسوريا ولبنان وفلسطين واليمن، وستجري مبارياتها في مدينة كربلاء، فيما الثانية ضمت: الأردن والسعودية والكويت والبحرين وتجري مبارياتها في مدينة أربيل.

وبحسب قرعة جدول مباريات البطولة التي سحبت أمس في مقر الاتحاد العراقي ببغداد،، سيواجه المنتخب الوطني في مباراته الثانية نظيره الكويتي عند العاشرة والنصف مساء 7 آب المقبل، على أن يختتم في العاشر من الشهر ذاته الدور الأول بلقاء السعودية.

ولحساب المجموعة الثانية، يقص منتخبا العراق ولبنان شريط مبارياتها والبطولة بشكل عام عند السابعة والنصف مساء 30 تموز الجاري، وبعدها يتقابل منتخبا فلسطين واليمن عند العاشرة والنصف، فيما المنتخب السوري الذي سيخضع للراحة في اليوم الافتتاحي، سيسجل ظهوره الأول يوم 2 آب أمام المنتخب اللبناني.

ويتأهل متصدر المجموعة فقط إلى المباراة النهائية مباشرة والتي ستقام 14 آب في مدينة كربلاء، بحيث يتم ترتيب المنتخبات في دور المجموعات بالعودة إلى عدد النقاط، وفي حال تعادل فريقين أو أكثر بذلك، يتم تحديد الترتيب بالرجوع إلى أكبر عدد من النقاط بين الفرق المعنية، وبحال بقي التعادل يتم اللجوء الى فارق الأهداف بين كافة المباريات، وأخيراً الفريق الذي سجل أكبر عدد من الأهداف في كافة المباريات.

إلى ذلك، حضر سحب قرعة البطولة التي تقام برعاية شركة آسياسيل مستشار رئيس الوزراء العراقي اياد بنيان، رئيس الاتحاد العراقي عبدالخالق مسعود، السفير السعودي عبد العزيز الشمري القنصل الفلسطيني جهاد القدرة، القنصل السوري الدكتور رياض خضور، ممثلو المنتخبات المشاركة، عضو لجنة المسابقات في الاتحاد العراقي علي جبار، إضافة إلى المشرف العام للبطولة أحمد قطيشات، والمنسق العام لمجموعة كربلاء محمد أبو السمك.

ورحّب قطيشات بالحضور ونقل لهم تحيات سمو الأمير علي بن الحسين رئيس اتحاد غرب آسيا متمنياً في الوقت ذاته أن تكون هذه البطولة من أهم البطولات في غرب آسيا وقال: نشكر الاتحاد العراقي على تعاونه اللامحدود وهي المرة الأولى منذ ٢٠ عاماً التي تقام بطولة مجمّعة في العراق ويولي اتحاد غرب آسيا اهتماماً كبيراً بهذه الاستضافة ما نأمل أن يكون له رصيد كبير للمستقبل عبر رفع الحظر عن جميع الملاعب العراقية.

وأوضح قطيشات رداً على استفسارات الإعلاميين أن تعذّر وجود بعض اللاعبين المحترفين في المنتخبات المشاركة يعود كون البطولة ليست ضمن «أيام فيفا» للمباريات الدولية، مؤكداً أنها تشهد حضور الأجهزة الفنية والإدارية للمنتخبات الأولى وبغض النظر عن تشكيلة اللاعبين.

وكانت بطولة غرب آسيا للرجال انطلقت عام ٢٠٠٠ وتوّج بلقبها المنتخب الإيراني فيما حلّ نظيره السوري ثانياً، بينما يعتبر المنتخب القطري آخر من توّج باللقب وجاء المنتخب الوطني بالوصافة.

وأقيمت النسخ الثمانية للبطولة في الأردن (٣ مرات)، سوريا (مرة واحدة)، إيران (مرّتين)، الكويت (مرّة واحدة)، قطر (مرّة واحدة).

معسكر تركيا

وفي سياق آخر، بدأ المنتخب الوطني، تدريباته البدنية والفنية المكثفة، بقيادة المدرب فيتال بوركلمانز، على هامش المعسكر الذي يقام حالياً في تركيا استعداداً لبطولة غرب آسيا.

وأجرى المنتخب تدريباً صباح أمس، على أحد الملاعب التدريبية باسطنبول، اشتمل على العديد من الجوانب البدنية، وخضع ظهراً إلى مران في مركز اللياقة التابع لمقر الإقامة، وأجرى وجبة تدريبية ثالثة مساءً على ذات الملعب.

وتعد بطولة غرب آسيا محطة إعداد رئيسية تأهباً لبدء التصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022 ونهائيات آسيا 2023، التي جاء النشامى خلالها ضمن المجموعة الثانية الى جانب استراليا والصين تايبيه والكويت ونيبال.

ويبدأ المنتخب الوطني مشواره في التصفيات في الخامس من أيلول المقبل خارج القواعد بلقاء الصين تايبيه، ثم يستقبل الكويت في 10 تشرين الأول بالعاصمة عمان، قبل أن يتوجه إلى نيبال لمواجهة أصحاب الأرض بعد خمسة أيام.

ويستكمل النشامى طريقه في التصفيات 14 تشرين الثاني بلقاء أستراليا في عمان، ثم استضافة الصين تايبيه بعد خمسة أيام، على ان يتوقف المشوار حتى 31 آذار من العام القادم بلقاء الكويت خارج القواعد، ثم نيبال 4 حزيران قبل السفر لمواجهة استراليا في سيدني 9 من الشهر ذاته.

وكان وفد النشامى وصل مساء أمس إلى تركيا، للدخول في المعسكر الذي يستمر حتى 30 الجاري، ويتخلله مباراتان وديتان؛ يتطلع الجهاز الفني خلالهما، إلى اختبار أكبر عدد ممكن من اللاعبين، ليستقر على القائمة النهائية والتي تضم (23) لاعباً مع عودته إلى عمان، وقبل المغادرة إلى اربيل للمشاركة في غرب آسيا.

ويضم وفد النشامى إلى جانب فيتال، مدير المنتخب اسامة طلال، المدرب العام ستيفان فانديرهايدن، مدرب الحراس اليكس فينسيل، مدرب اللياقة كريم مالوش، مساعد المدرب احمد هايل، المسؤول الاعلامي محمد العياصرة، والمعالجين ياسر خيرالله، طلعت مهران، لطفي دار عودة وفادي مهدي، ومسؤولي اللوازم جرير المخامرة وهشام بلاونة.

كما يضم الوفد (26) لاعباً: معتز ياسين، احمد عبد الستار، يزيد ابو ليلى، براء مرعي، احمد الصغير، انس بني ياسين، طارق خطاب، يزن العرب، سالم العجالين، محمد بني عطية، فراس شلباية، احسان حداد، يوسف ابو جزر، خليل بني عطية، احمد سمير، نور الروابدة، صالح راتب، سعيد مرجان، مصعب اللحام، يوسف الرواشدة، حسان زحراوي، محمد ابو زريق، احمد عرسان، عبدالله العطار، حمزة الدردور ومحمد الزعبي.