الجزائر- د ب أ

أعلنت الشركة الوطنية الجزائرية للمحروقات “سوناطراك”، السبت، أن إيران أجبرت ناقلة نفط تابعة لسوناطراك على تغيير وجهتها، عندما كانت عابرة لمضييق هرمز قبل أن تتركها، حسبما نقل موقع كل شيء عن الجزائر الإخباري.

وجاء في بيان للشركة أنه “في يوم الجمعة 19 تموز/يوليو، أجبرت قوات خفر السواحل للبحرية الإيرانية، الناقلة النفطية “مصدر”، التي تبلغ طاقتها 2000000 برميل والتابعة لسوناطراك والتي كانت عابرة لمضيق هرمز، على الإبحار إلى المياه الإقليمية للسواحل الإيرانية”.

وذكر البيان أن “السفينة كانت متجهة إلى تنورة (مصفاة رأس تنورة الواقعة في المملكة العربية السعودية) لشحن النفط الخام لحساب الشركة الصينية أونيباك”.

وعلى إثر ذلك، تم على الفور إنشاء خلية متابعة بين وزارتي الطاقة والشؤون الخارجية الجزائريتين، إلى أن تتم معالجة هذه القضية.

وتجدر الإشارة إلى عدم تسجيل أية حوادث بشرية أو مادية.

وكانت إيران قد احتجزت، الجمعة، ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني في مضيق هرمز، في تصعيد جديد للتوتر في الخليج الذي يعد من أهم ممرات الشحن البحرية، الأمر الذي دفع وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت إلى التحذير من “عواقب خطيرة”.