عمان - محمد سويلم

تفاجأت شركات حج وعمرة من عدم منح حافلات استوردتها خصيصا لخدمات الحج والعمرة امتيازات ضريبية وجمركية بموجب قرار سابق لمجلس الوزراء على حد تعبير الناطق باسم شركات وحج وعمرة كمال أبو ذياب.

وبين ابو ذياب في كتاب شكوى - حصلت الرأي على نسخة منه– ان الشركات تعاني من تأخير بعملية التخليص على أكثر من أربعين حافلة حديثة تم استيرادها واستئجارها لنقل الحجاج الأردنيين وتعزيز أسطول النقل؛ بسبب ما أسمته «خلاف على قرار سابق لمجلس الوزراء» كان يمنح بموجبه إعفاءات جمركية وضريبية بنسبة 100% لشركات النقل.

واعترضت الشركات، وفق أبو ذياب؛ على التوقف المفاجئ للعمل بقرار مجلس الوزراء رقم (12584) الصادر بتاريخ 15/11/2015، والذي كان قطاع النقل يتعامل بمقتضاه منذ ذلك التاريخ إلى أن تفاجأوا بوقف العمل به دون أي سبب واضح ودون صدور قرار رسمي يوقف العمل بالقرار السابق!.

وفي هذا الصدد حاولت الرأي أكثر من مرة الاتصال بهيئة تنظيم قطاع النقل البري لتوضيح موقفها من هذه القضية؛ ولكن دون جدوى.

ولفت إلى أن شركات حج وعمرة قامت باستيراد هذه الحافلات بعد تفاهمات تمت بينها وبين وزارة الأوقاف تهدف إلى توفير كامل التجهيزات وتقديم أعلى مستويات الخدمة لقوافل الحجاج الاردنيين التي ستنطلق أولاها في التاسع والعشرين من الشهر الحالي.

وأوضح أبو ذياب أن سبب تأخير الاجراءات يعود، بحسبه؛ إلى تفسير جديد من قبل هيئة تنظيم النقل البري لهذا القرار الذي جاء لتسهيل وتشجيع تعزيز اسطول النقل، الذي يعاني من وجود نقص حاد في عدد ومستوى الحافلات لنقل الحجاج والمعتمرين والسياح الوافدين والمواطنين الأردنيين.

وبين بأنهم صدموا بوجود تفسير جديد للقرار من قبل موظفي هيئة تنظيم النقل يعتبر أن قرارمجلس الوزراء السابق لايشملهم وأن الإعفاءات التي تم منحها سابقاً مخالفة للنظام، ما وضع هذه الشركات بأزمة كبيرة بعد أن قامت باستيراد هذا العدد من الحافلات وخططها لتجديد اسطولها.