الزرقاء - د. ماجد الخضري

تشهد مجالس المحافظات حراكًا ملحوظًا بانتظار الاستحقاق الدستوري لانتخاب رؤساء هذه المجالس ونوابها ومساعديها، حيث نص قانون اللامركزية على أن مدة رئيس المجلس ونائبه ومساعده عامين وبتاريخ 15-8 يكون قد مضى على انتخاب المجالس عامان.

ومن المتوقع أن تصدر وزارة الحكم المحلي قرارًا يحدد تاريخ اجراء انتخابات المكاتب الدائمة لمجالس المحافظات الاثني عشر في المملكة بعد عيد الاضحى مباشرة ومتوقع أن يكون ذلك بتاريخ 20 تموز.

وبدأ الراغبون بالترشح للمكاتب الدائمة لمجالس المحافظات تحركاتهم الانتخابية، حيث يضم المكتب الدائم لكل مجلس رئيس ونائب ومساعد وشهدت المجالس سجلات بين المرشحين تتعلق بتجربة اللامركزية، التي تعتبر من التجارب الجديدة على الاردن، لاسيما أن هذه المجالس لم يلحظ المواطن انجازات ملموسة لها، كما يرى عضو مجلس محافظ الزرقاء عبد الكريم ابو جودة ضرورة ضخ دماء جديدة في هذه المجلس ويرى أن مجالس المحافظات لا بد أن تأخذ دورها في الحياة العامة بحيث تكون كما ارادها جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، مضيفًا أن تجربة اللامركزية من التجارب الرائدة في العالم ولا بد أن تكون هذه التجربة في الأردن ذات انجازات واضحة وملموسة يشهدها المواطن، وطالب بضرورة دعم تجربة اللامركزية في الاردن وانجاح هذه التجربة التي تعتبر تجربة جلالة الملك ومشروعه الشخصي.

ويقول عضو مجلس محافظة الزرقاء عبد الرحمن الحجوج، إن تجربة اللامركزية من التجارب الرائدة والمهمة في الأردن وهي تعزز دور المواطن في صنع القرار والمشاركة فيه، لافتًا إلى أن ذلك من الاهمية بمكان ودعا الحكومة لدعم تجربة اللامركزية وتعزيز الموازنات الخاصة بها، مؤكدًا أن هذه التجربة واجهها الكثير من الصعوبات والمعوقات ربما اهمها القانون الذي يحكم التجربة والذي لم يمنحها الكثير من الصلاحيات وقال تحتاج التجربة إلى دعم خاص وإلى تعديل القانون التي تحكمها واعطائها المزيد من الصلاحيات.

ويؤكد عضو مجلس محافظة الزرقاء حسن جرمان المشاقبة أن كل تجربة جديدة لا بد أن تواجه ببعض المعيقات والصعوبات وأن تجربة مجالس المحافظات من التجارب الرائدة ولكنها تحتاج إلى دعم خاص من قبل الحكومة بحيث يعدل قانونها ويكون لها دور واضح في الحياة العامة.