عمان - الرأي

وقعت في الجمعية العلمية الملكية أمس اتفاقيتا تعاون بين وزارة الأشغال العامة والإسكان والجمعية العلمية الملكية بهدف ضبط جودة المواد الإنشائية المستخدمة في مشاريع الوزارة.

ووقع الاتفاقيتين الأميرة سمية بنت الحسن، رئيس الجمعية، ووزير الأشغال العامة والإسكان، المهندس فلاح العموش.

ومن خلال هاتين الاتفاقيتين ستقوم الجمعية بضبط الجودة للمواد الإنشائية للمشاريع التابعة للوزارة، وضبط الجودة للمواد الإنشائية لمشروع تنفيذ حافلات التردد السريع بين مدينتي عمان والزرقاء بحزمه الأربع. وقالت الأميرة سمية إن للاتفاقيات أثرا ايجابيا في رفع سوية قطاع البناء وضمان ديمومته والحد من الكوارث للحفاظ على سلامة المواطن والموارد الاقتصادية والبنية التحتية من خلال ضبط جودة المواد الإنشائية المستخدمة في المشاريع.

وأشارت سموها إلى أن الجمعية ذراع فنية وعلمية محايدة يتم الرجوع إليه لضمان سلامة وجودة المشاريع، داعيةً إلى دعم التعاون المشترك المتبادل بين مختلف المؤسسات بما يخدم المصلحة الوطنية ويحقق الفائدة للمواطن.

من جانبه قال العموش إن الوزارة حريصة على شفافية ومهنية الفحوصات الفنية للمواد الإنشائية المستخدمة في مشاريعها، معربا عن اعتزازه بتوقيع الاتفاقيات مع الجمعية التي تشكل ذراعا فنية موثوقة لإجراء الفحوصات المخبرية لضبط جودة المواد لكافة مشاريع الطرق والأبنية التي تنفذها الوزارة.

وبموجب الاتفاقية الأولى، تقوم الجمعية بإجراء فحوصات المواد لمشاريع الطرق والأبنية، إضافة لإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من تحقيقها لمتطلبات التصميم والمواصفات العامة.

وبموجب الاتفاقية الثانية، تقوم الجمعية بالكشف عن المخرجات المنتجة في الكسارات والمحاجر إضافة إلى مواقع الإنتاج ومخرجات الخلطات الخرسانية والإسفلتية التي ستستخدم في مشروع الباص سريع التردد بين مدينتي عمان والزرقاء للتأكد من مطابقتها لمتطلبات المواصفات الفنية والهندسية.