عمان - حابس الجراح

عبّر مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم فيتال بوركلمانز عن ارتياحه لنتائج قرعة تصفيات الدور الثاني المؤهل لكأس العالم 2022 ونهائيات آسيا 2023.

ووضعت القرعة التي سُحبت أمس في العاصمة الماليزية كوالالمبور المنتخب الوطني ضمن المجموعة الثانية إلى جانب استراليا والصين تايبيه والكويت ونيبال.

وجاء ارتياح فيتال للقرعة بحسب الموقع الالكتروني للاتحاد، استناداً لثقته بقدرة النشامى على تخطي المجموعة الثانية نحو الدور الحاسم من التصفيات «علينا ان نواجه استراليا مرة أخرى.. لكنني سعيد بنتائج القرعة، ويجب أن نقدم أفضل المستويات طوال التصفيات لتحقيق هدفنا.. وأنا أثق بالنشامى وقدرتهم على العبور للدور الحاسم». ووزعت المنتخبات الـ40 على ثمان مجموعات، بواقع خمسة فرق في كل مجموعة، على ان يتأهل صاحب المركز الأول وأفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثاني إلى الدور الحاسم من التصفيات المونديالية التي تقام بمشاركة (12) فريقاً، مع ضمان تواجدهم تلقائياً في نهائيات الصين 2023.

ويبدأ المنتخب الوطني مشواره في 5 أيلول المقبل خارج القواعد بلقاء الصين تايبيه، ثم يستقبل الكويت في 10 تشرين أول المقبل بالعاصمة عمان، قبل أن يتوجه إلى نيبال لمواجهة أصحاب الأرض بعد خمسة أيام.

ويستكمل النشامى طريقه في التصفيات يوم 14 تشرين الثاني بلقاء استراليا في عمان، ثم استضافة الصين تايبيه بعد خمسة أيام، على أن يتوقف المشوار حتى 31 أذار من العام القادم بلقاء الكويت خارج القواعد، ثم نيبال 4 حزيران قبل السفر لمواجهة استراليا في سيدني 9 من الشهر ذاته.

يذكر ان المنتخب الوطني يستعد حالياً للمشاركة في بطولة غرب آسيا والتي تبدأ 30 الجاري في العراق، كمحطة رئيسية تسبق بدء التصفيات المونديالية.

حذر أسترالي

علقت بعض الصحف والمواقع الاسترالية على نتائج القرعة وخصوصاً على المجموعة الثانية، معتبرة أن العقبة الأصعب للمنتخب الأسترالي ستكون مواجهة المنتخب الأردني.

وفي هذا السياق ذكر موقع (ROAR) الرياضي أن التحدي أمام أستراليا لاستكمال المشوار نحو النهائيات يكمن في تجاوز المنتخب الأردني.

ومن جانبه، عبر جراهام أرنولد المدير الفني لمنتخب أستراليا عن سعادته لما اسفرت عنه القرعة معتبراً إياها بالمتوازنة دون أن يقلل من شأن منتخبات المجموعة وقال لموقع (ويست استراليا): هناك منتخبان ينافسانا في المجموعة (الأردن والكويت) وقد حققنا الفوز في أخر لقاء على الكويت 4-0 ولكنا خسرنا من الأردن في آسيا 2019، لهذا يعتبر الطريق سهلاً إذا ما حققنا نتائج جيدة معهم.

من جانبه بدا اللاعب ترينت ساينسبري (نادي جيانجسو سونينج الصيني) نوعاً ما قلقاً بخصوص منتخبي الأردن والكويت معتبراً «النشامى» الأصعب أمام أستراليا.

وأضاف: يتعين على الأستراليين أن يحتلوا الصدارة في مجموعتهم ليضمنوا التقدم المباشر إلى الجولة الأخيرة من التصفيات.

الكويت.. حظوظ متوازنة

من جانبه، بين الاتحاد الكويتي، على لسان عضو مجلس إدارته ورئيس اللجنة الفنية خالد الشمري، أن وضع منتخب بلاده في المجموعة «متوازن».

وأوضح الشمري في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أمس أنه على الرغم من توقف المنتخب لأكثر من ثلاث سنوات إلا أن الحظوظ متوازنة مع المنتخبات الأخرى في المجموعة.

وأكد أهمية تكاتف الجميع وراء المنتخب في البطولات المقبلة بغض النظر عما حصل في الفترة الماضية مبينا أن الفترة المقبلة تتطلب التركيز على المنتخب بشكل كبير لاستعادة مكانته المتميزة في المحافل القارية والدولية.

ودعا الشمري الجماهير لدعم ومؤازة (الأزرق) في الملعب ليعود إلى منصات التتويج الدولية.