نيويورك - أ ف ب

حكم قاض في نيويورك على إمبراطور المخدرات المكسيكي خواكين "إل تشابو" غوسمان الأربعاء بالسجن مدى الحياة، مع إرفاق الحكم بعقوبة إضافية رمزية بالسجن ثلاثين عاما.

وقد أعلن محامو تاجر المخدرات الأشهر في العالم منذ مقتل الكولومبي بابلو إسكوبار سنة 1993، عزمهم الطعن بهذا الحكم.

وتستوجب التهم التي أدين بها "إل تشابو" في 12 شباط/فبراير إثر محاكمة استمرت ثلاثة أشهر، حكما لا يقل عن السجن مدى الحياة.

واختار القاضي الفدرالي براين كوغان إرفاق الحكم بعقوبة السجن لثلاثين سنة إضافية بتهمة استخدام أسلحة أوتوماتيكية، نزولا عند طلب المدعي العام.

ويُصنف "إل تشابو" أكثر تجار المخدرات نفوذا في العالم، وهو هرّب إلى الولايات المتحدة ما لا يقل عن 1200 طن من الكوكايين على مدى ربع قرن.

وكتب مكتب المدعي العام الفدرالي في بروكلين ريتشارد دونوهيو في مرافعته قبل النطق بالحكم أن "الأدلة الدامغة المقدمة خلال المحاكمة أظهرت أن (إل تشابو) كان زعيما عديم الرحمة متعطشا للدماء لكارتل سينالوا" الذي شارك في إدارته بين 1989 و2014.

وخلال المحاكمة، أظهر الادعاء أن المكسيكي أصدر الأمر أو نفذ بيده عمليات قتل 26 شخصا على الأقل، بعضهم تعرضوا أيضا للتعذيب. وطاولت هذه العمليات تجارا أو مخبرين تابعين لعصابات منافسة، فضلا عن شرطيين ومساعدين وحتى أفراد من العائلة.

وبعيد انطلاق الجلسة الأربعاء، أدلى خواكين غوسمان بتصريحات شفوية للمرة الأولى منذ تسليمه للولايات المتحدة في كانون الثاني/يناير 2017.

وهو قال إنه لم يحصل على محاكمة عادلة منددا بظروف سجنه، وأكد أنه يتعرض "للتعذيب الجسدي والنفسي والذهني بواقع 24 ساعة يوميا".

وأضاف الرجل البالغ 62 عاما والذي بنى على مدى ثلاثة عقود أقوى كارتلات المخدرات في المكسيك "العدالة لم تتحقق".

وقبل إصدار القاضي حكمه، قالت المساعدة السابقة لأليكس سيفوينتس أحد معاوني "إل تشابو"، إن الأخير عرض مكافأة قدرها مليون دولار لأي شخص يسهم في القضاء عليها.

وأوضحت أندريا فرنانديز فيليز التي ظلت تبكي طوال إدلائها بشهادتها "وجودي معجزة إلهية لأن غوسمان حاول قتلي".

وسمحت أشهر المحاكمة الثلاثة برسم جدول دقيق لنوعية النشاط الذي يمارسه كارتل سينالوا مع معلومات مثيرة ومخيفة عن خواكين غوسمان.