الزرقاء - نبيل محادين

تعاني غالبية المراكز الصحية المنتشرة في الزرقاء، الفرعية الاولية والشاملة نقص الكوادر الطبية والتمريضية، اضافة الى عدم ملائمة بعض مبانيها.

ويشكو مراجعون لمركز صحي جبل الامير فيصل الاولي في الرصيفة صعوبة الوصول الى المركز بسبب وجوده في منطقة منحدرة، وخطورة الدرج الذي يوصل اليه لا سيما ان معظم المراجعين من كبار السن والنساء والاطفال.

وطالب عدد من مراجعي المركز والعاملين فيه بإيجاد مبنى بديل للمركز الذي تم استئجاره منذ عشر سنوات، مشيرين الى انهم تلقوا وعودا كثيرة من وزراء صحة سابقين زاروه، لنقله الى مكان اكثر ملاءمة الى ان ذلك لم يتحقق.

واشاروا الى ان موقع المركز الحالي الذي يقع على سفح جبل، ويعد مكرهة صحية، نتيجة القاء مواطنين نفاياتهم فيه، كما ان الوصول الى المركز يتطلب من المراجعين النزول عن طريق درج شديد الانحدار، الامر الذي يعرض المرضى الشيوخ والنساء والاطفال لخطر الانزلاق.

وطالب علي احمد «احد المراجعين» ايجاد مكان اخر للمركز ليتمكن المراجعون والمرضى الوصول اليه بسهولة من خلال وسائط نقل عمومية، حيث ان موقع المركز غير مخدوم بوسائط النقل الامر الذي يضطر المراجعين الى استخدام سيارات التكسي او الخاصة، متسائلا عن كيفية اختيار الموقع لمركز صحي من المفترض ان يكون الوصول اليه سريعا ومريحا ضمن اعلى معايير الامان والسلامة.

ويعاني المركز نقصا في الكوادر حيث لا يوجد فيه إلا طبيبة عامة وطبيبة اسنان و3 ممرضات احداهن في اجازة امومة، ويراجع المركز بحسب رئيسة المركز الدكتورة علا الشجراوي من 70 الى 80 شخصا يوميا، ويخدم نحو 50 الف نسمة، مشيرة الى ان المركز بحاجة الى تزويده بكوادر طبية وتمريضية من اجل ان يقدم الخدمة الأفضل للمرضى.

وبينت ان المراجعين والمرضى للمركز يعانون صعوبة الوصول اليه بسبب خطورة الدرج، كما انه لا يتوفر مكان ملائم لاصطفاف سيارات الاسعاف والمرضى ما يعيق تقديم الخدمات الصحية على الوجه الامثل.

في السياق يشهد مركز صحي وادي الحجر الشامل اكتظاظا بعدد المراجعين، حيث يتوسط منطقة جناعة ووادي الحجر والوسط التجاري، ويراجعه زهاء 15 الف شخص شهريا.

وقال المواطن زياد التميمي «احد المراجعين للمركز» ان الخدمات التي يقدمها الأطباء والكادر التمريضي في المركز جيدة، مشيرا الى انه يراجع شهريا المركز من اجل الحصول على أدوية والدته.

ويرى رئيس المركز الدكتور اشرف الصعوب انه وعلى الرغم من عدد المراجعين الكبير الى انه يقدم الخدمة لكافة المراجعين، مشيرا الى ان المركز تتوفر فيه تخصصات عديدة كالباطني والنسائية والتوليد والأطفال والجلدية والعظام فضلا عن وجود 3 أطباء عامين وقسم أمومة وطفولة، وقسم إسعاف وطورائ وقسم اشعة.

كما يوجد في المركز قسم التركيبات السنية الوحيد على مستوى المحافظة، ويوجد طبيب تركيب و3 فنيين، فضلا عن عيادة أسنان يوجد بها 3 طبيبات.

من جهته قال مدير مديرية الشؤون الصحية لمحافظة الزرقاء الدكتور ضيف الله الحسبان انه يوجد في المحافظة 45 مركزا صحيا منها 9 شاملة و28 اولية والبقية مراكز فرعية، مشيرا الى انه راجع هذه المراكز خلال العام الماضي نحو مليون و250 الف.

وبين ان الوزارة تسعى الى التغلب على النقص الحاصل باعداد الاطباء من خلال تعيين اطباء جدد مشيرا الى ان المراكز الصحية في الزرقاء بحاجة الى نحو 34 طبيبا من اجل سد النقص الحاصل، حيث جاء النقص جراء ايفاد 29 طبيبا للإقامة ووفاة اربعة اطباء خلال عام واحد اضافة الى ايقاف طبيب عن العمل.

وحول مشكلة مركز جبل الامير فيصل اكد الحسبان ضرورة نقله الى منطقة آمنة تكون قريبة من المواطنين، ويتم الوصول اليها بكل سهولة ويسر، مبينا ان الوزارة ما زالت تبحث عن مبنى مناسب ضمن منطقة ملائمة لنقل المركز وتجد صعوبة في تأمين موقع جديد كون الطبيعة الجغرافية للمنطقة فيها الكثير من المنحدرات ولا يوجد مباني مناسبة لاقامة مركز صحي كون معظم المباني في المنطقة سكنية قديمة.

وبين ان المديرية تغطي نقص الكادر الطبي في مركز فيصل من خلال تخصيص طبيب عام لمعالجة المرضى لمدة ثلاثة ايام بالأسبوع بالاضافة الى الطبيبة الموجودة بالمركز الى حين ان يتم تامين طبيب يعمل بشكل دائم.