عمان - الرأي

استضافت دائرة المكتبة الوطنية مساء أول من أمس الكاتب أحمد الشيخ للحديث عن روايته «ما بين المشاعر والأحاسيس».

وأوضح الشيخ ان روايته هي رحلة أو مغامرة كتبت بطريقة سلسة وسهلة تجذب القارئ، أراد من خلالها ان يبين معنى الحب وقيمته، سواء كان حب الأم ام الوطن أم حب الناس ام الحبيبة، والتي كانت تشكل المحور الاساسي في الرواية.

من جانبه قدم فوزي الخطبا قراءة نقدية للرواية قال فيها:«ان الروائي قد بنى روايته بلغة شفيفة شاعرية مازجا بين خيط السرد والنفس الشعري، فمنح نصه الروائي شحنات من الدفء والحميمية التي تشكل مفاتيح رئيسية للعلاقات الانسانية التي تناولتها الرواية على امتداد النص الروائي، بالإضافة الى المنحنى الشعري والسردي الذي استخدمه في روايته».

واشار الخطبا في الحفل الذي أدارته هند المحتسب، الى ان الروائي:» استطاع ان يكرس للحب والوفاء من خلال شخوص الرواية ومواقفهم، فالرواية منذ عتباتها الاولى ومشاهدها الخمسة كانت تلح على قيمة المشاعر والأحاسيس ومكانة الحب في الوجدان الجمعي».

فيما أكدت هيام ضمرة على براعة الكاتب وخبايا سرده وفنيات عزفه، إضافة الى لغته الشاعرية في الرواية وبنائها السردي المحكم.