نيويورك (الأمم المتحدة)- الأناضول 

أعربت الأمم المتحدة، الإثنين، عن قلقها إزاء القيود الأمريكية المفروضة على تأشيرة دخول وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، إلى نيويورك، مشيرة أنها نقلت موقفها حيال الأمر إلى واشنطن.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده فرحان حق، نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، بمقر الأمم المتحدة بنيويورك.

وقال حق “نحن على دراية بالقيود المفروضة على تأشيرة دخول وزير الخارجية الإيراني، وقد نقلنا إلى الدولة المضيفة (لمقر الأمم المتحدة الرئيسي) قلقنا بهذا الشأن”.

ولا تسمح تأشيرة وزير الخارجية الإيراني، خلال فترة تواجده في نيويورك، بالتحرك في الولاية إلا للتوجه إلى مقر الأمم المتحدة في مانهاتن (بولاية نيويورك) أو مقر البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة أو مقر الإقامة الخاص به.

وأوضح حق أنه “من المتوقع أن يعقد ظريف خلال تواجده بنيويورك اجتماعا خاصا مع الأمين العام أنطونيو غوتيريش”، دون تحديد موعد دقيق.

ويتواجد ظريف حاليا بنيويورك لحضور أعمال المنتدى السياسي رفيع المستوى الذي يعقد تحت رعاية المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة.

وأنشأت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في ديسمبر/ كانون أول 1970، لجنة خاصة تعنى بتنظيم العلاقة مع الدولة المضيفة لتنظيم دخول ممثلي الدول الأعضاء بالأمم المتحدة إلى الأراضي الأمريكية.