عمان - الرأي

اطمأن وزير الثقافة الدكتور محمد أبورمان اليوم الاثنين على صحة الفنان محمد وهيب الذي تجاوز الثمانين عاما.

وأكد الوزير خلال زيارته إلى منزل الفنان في عمان اعتزازه بمسيرته الطويلة، وبما قدمه للفن الأردني من خلال الحانه الوطنية، والشعبية، ودوره في تقديم المواهب الشابة من خلال أعمال متميزة.

وأعرب الدكتور أبورمان عن تقديره لإسهامات الفنان وهيب الفنية منذ بداياته في الإذاعة الأردنية في رام االله نهاية الخمسينيات، وحتى انتقالها لاحقا إلى عمان، ومن خلال فرقة بيت الرواد التي تأسست العام 2008.

من جهته، ثمن الفنان محمد وهيب هذه الزيارة، معتبراً إياها بمثابة تكريم كبير من قبل وزارة الثقافة بعد هذا المشوار الفني الطويل الذي بدأه في الإذاعة الأردنية حيث كانت على رأسها وصفي التل وصلاح ابوزيد وقدم أشهر أغانيه وأبرز ألحانه. ‏ ‏ودعا الى الاهتمام بالتجارب الفنية الأردنية الشابة وتوظيف التراث وتوظيفه في أعمال ذات مستوى عال.

وعرف عن الفنان محمد وهيب الذي ولد في القدس العام 1935 من خلال عدد من الأعمال الفنية التي نالت شهرة واسعة عبر الاذاعة الاردنية، ولاقت استحسان الجمهور الأردني والعربي.

كما غنى من ألحانه فنانون أردنيون وعرب منهم: ملحم بركات، واسماعيل خضر، وفؤاد حجازي، وموفق بهجت، وذياب مشهور، وسميرة توفيق، وفيصل حلمي.