عمان  - رويدا السعايدة

يستعد نحو 1200 شاب وشابة من مختلف أقطار العالم العربي للمشاركة في أعمال «مؤتمر فاي للبحث العلمي والابتكار 2019» الذي تستضيفه المملكة الشهر المقبل.

وقال وزير الشباب الدكتور محمد أبو رمان في مؤتمر صحفي للإعلان عن المحتوى العلمي للمؤتمر إن الوزارة بصدد تدشين مراكز للشباب في الجامعات ستعمل كحاضنة لمشاريع الطلبة البحثية في مجالات العلوم والابتكار، بهدف التشبيك مع مؤسسة «فاي» للعلوم، ضمن برنامج هيئة المعرفة الشبابية في الوزارة.

وأشار إلى أن الشراكة الاستراتيجية بين الوزارة ومؤسسسة «فاي للعلوم» جاءت للتطوير في مجال البحث العلمي والمعرفة، لافتاً إلى أن المؤتمر يشكل خطوة مهمة لتطوير قدرات الشباب في مختلف المحافظات.

وقال أبو رمان: «إننا نتطلع لأن يساهم المؤتمر في إيجاد حلول ناجعة للعديد من المشكلات التي تواجه شبابنا»، داعيا القطاع الخاص لدعم هذا النوع من المؤتمرات.

وأكد ابو رمان أن مثل هذه المؤتمرات ستساهم في تقليص الفجوة بين الخريجين وسوق العمل من خلال التوجه إلى العمل الريادي.

ودعا الى إبراز دور الشباب الأردني؛ وحض القطاع الخاص على دعم مثل هذه المؤتمرات وتأسيس مرحلة جديدة في العمل الريادي.

وبين أن الوزارة استحدثت «هيئة المعرفة» من عدد من الشباب بالتعاون مع مؤسسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتشبيك مع مؤسسة «فاي للعلوم» لتقديم برنامج مشترك متخصص بتدريب وتأهيل الشباب لإحداث نقلة نوعية في دعم الشباب الشغوفين بريادة الأعمال وتوفير الفرصة لهم.

وبين المدير والمؤسس التنفيذي لمؤسسة فاي للعلوم الدكتور أحمد جاد الله أن المؤتمر هو تجمع سنوي للشباب الأردني والعربي وبمشاركة كامل وزارات الشباب من الأقطار العربية.

ولفت إلى أن المؤتمر سيتضمن النسخة الثالثة من تحدي فاي للبحث العلمي والابتكار التي تتيح لنخبة من المتسابقين إكمال أبحاثهم ودراساتهم وتطبيقها لإيجاد ثورة علمية حقيقية في مجالات البحوث العلمية التطبيقية التي ستوفر الحلول للتحديات المجتمعية وترفع سوية هذه الابتكارات وتكون عاملا فعالا في إنجاح سياسات التعامل بين المؤسسات الحكومية والخاصة وجعلها أكثر مرونة.

وأشار إلى أن فعاليات المؤتمر، الذي ينعقد برعاية الأميرة سمية بنت الحسن رئيسة الجمعية العلمية الملكية، ستعقد في قصر المؤتمرات في البحر الميت في الفترة 5-6 آب وتشكل أحد أكبر المنتديات العلمية في المملكة التي تركز على الابتكار والبحث العلمي والاختراع.

وسيجمع المؤتمر نحو 35 من نخبة علماء الأردن والمنطقة العربية والعالم، مع توقعات بحضور نحو 1200 شاب وشابة ممن يسعون إلى العلم والابتكار.

وبين جاد الله أن هناك نحو 120 مشاركاً من شباب المحافظات ممثلين بعشرة شباب لكل محافظة تم اختيارهم وفقاً لمقابلات واختبارات.

وتتمحورُ موضوعاتُ المؤتمر حول عدة جوانب ستدار عبر جلسات خاصة يترأسها علماء عرب أو عالميون كبار، ستطرح فيها أهم القضايا والتحديّات والفرص العلميّة الكبرى في عصرنا الحالي.

وسيتضمن المؤتمر موضوعات علمية وورشات متخصصة في كيفيّة عمل البحث العلمي والمنهجيّة العلميّة؛ كما سيكون هناك أربع حلقات لنقاش مواضيع متعددة تتعلق بالشبكات والتعاون بين مجالي العلوم والبحث العلمي.

كما سيتضمن المؤتمر «مسابقة فاي للبحث العلمي والابتكار»، بنسختها الثالثة، حيث سيتمكن نخبة من المتسابقين من إكمال أبحاثهم ودراساتهم وتقديم دعم مادي يمكنهم من تطبيق أفكارهم على أرض الواقع.

وستكون هناك منصة للعلماء العرب اليافعين والمنجزين للحديث عن إبداعاتهم ونجاحاتهم لإلهام الشباب.

وسيقدم المؤتمر فعالية المناظرحيث سيقوم فريقان مكونان من أساتذة وعلماء مستقبليين بالتناظر والتحاور حول مواضيع مثيرة للجدل في العلوم المختلفة.

وسيشمل المؤتمر «معرض العلوم» الذي يعرض مشاريع حقيقية وواقعية، لإعطاء الأمل لمن يريدون رؤية أفكارهم وإبداعاتهم على أرض الواقع.