عمان - الرأي

يستغل المجرمون الإلكترونيون الطلب المتزايد على ألعاب الفيديو في نشر برمجيات خبيثة عبر نسخ مزيفة من أكثر الألعاب شعبية، ووفقا لبحث أجرته شركة كاسبرسكي فقد تعرض أكثر من 900,000 مستخدم لهذه الهجمات خلال 12 شهراً منذ مطلع حزيران من العام الماضي. وقد تركّز أكثر من ثلث الهجمات في ثلاث ألعاب فقط.

وعرف العالم ألعاب الفيديو منذ وقت طويل، ولكن قوة الإنترنت قد ساهمت في تسريع نموها وتطورها. واليوم، يمارس حوالي شخص من كل 10 أشخاص في العالم الألعاب الإلكترونية على الإنترنت. وكغيرها من أنواع الترفيه الرقمي، فإن ألعاب الفيديو معرضة لسوء الاستخدام مثل خرق حقوق النشر والتتبع الإلكتروني غير القانوني، ولكنها تواجه أيضا تهديدا متناميا آخر، هو الاحتيال باستخدام أسمائها لإخفاء نشر برمجيات خبيثة عبرها. وتجري استضافة العديد من ألعاب الفيديو الشهيرة على منصات توزيع رقمية لا يمكنها دوماً اكتشاف مدى شرعية ملفات برمجيات الألعاب التي يتم تحميلها إليها، إذ قد تكون برمجيات خبيثة متنكرة في هيئة ألعاب إلكترونية.

وقرّر الباحثون في كاسبرسكي النظر عن قرب في الملفات المصابة التي تم اكتشافها خلال العام 2018 وحتى النصف الأول من 2019.

وتصدّرت اللعبة Minecraft قائمة الألعاب التي تعرّضت لإساءة استخدام، إذ شكّلت البرمجيات الخبيثة المتنكرة في هذه اللعبة حوالي 30% من الهجمات، فيما بلغ عدد المستخدمين المصابين بها أكثر من 310,000 مستخدم. وحلّت لعبة GTA 5 في المرتبة الثانية، إذ استهدفت الهجمات التي تمّت من خلالها أكثر من 112,000 مستخدم، في حين جاءت لعبة Sims 4 رابعة بحوالي 105,000 مستخدم مستهدف.

ووفقاً للباحثين، فإن المجرمين كانوا يحاولون أيضا استدراج المستخدمين لتنزيل ملفات خبيثة تدّعي أنها ألعاب لم تصدُر بعد. وقد شوهدت نسخ خادعة لعشر ألعاب على الأقل من التي لم تصدُر بعد، فيما ركّز 80% من الحالات المكتشفة على FIFA 20 وBorderlands 3 وElder Scrolls 6.

وقالت ماريا فيدوروفا، الباحثة الأمنية في كاسبرسكي، إن فرق البحث الأمني ظلّت لأشهر تشاهد المجرمين يستغلون الترفيه لمباغتة المستخدمين، سواء كانت حلقات من مسلسلات تلفزيونية شهيرة، أو عروضاً أولى لأفلام كبرى، أو ألعاب فيديو مشهورة، وأضافت: «يسهل شرح الأمر، فعادة ما يميل الناس إلى أن يكونوا أقل حذراً عندما يريدون الاسترخاء والاستمتاع، وإن لم يتوقع المستخدمون وجود برمجيات خبيثة في أمرٍ ممتع استخدموه لسنوات، فلن يتطلب نجاح الهجوم تهديداً عالي المستوى، لذلك نحثّ الجميع على توخي الحذر وتجنّب المنصات الرقمية غير الموثوق بها والعروض المشبوهة، وتنصيب برمجيات الحماية وإجراء مسح أمني دوري لجميع الأجهزة المستخدمة في اللعب».

وتوصي كاسبرسكي باتباع التدابير لتجنب الوقوع ضحية البرمجيات الخبيثة التي تتظاهر بأنها ألعاب باستخدام الخدمات الرسمية ذات السمعة المعروفة فقط.، والانتباه إلى أصالة المواقع الإلكترونية وتجنب زيارة مواقع إلكترونية تسمح بتنزيل ألعاب الفيديو حتى التأكد من مشروعيتها وقانونيتها وأن عنوان موقع الويب الخاص بها يبدأ بـ https، فضلاً عن التحقق من صيغة كتابة العنوان وحروف اسم الشركة قبل بدء التنزيل.

كما توصي بتجنب النقر على أية روابط مشبوهة، مثل التي تعرض عليك فرصة للعب لعبة لم تصدر بعد. واستخدام حلول أمنية موثوق بها مثل للحماية الشاملة من مجموعة واسعة من التهديدات.