نابلس (الاراضي الفلسطينية) - ا ف ب 

اصيب طفل فلسطيني بجروح بالغة برصاص الجيش الاسرائيلي على هامش مواجهات اندلعت الجمعة بين سكان قرية كفرقدوم في الضفة الغربية المحتلة وجنود اسرائيليين، وفق ما افادت مصادر متطابقة.

وينظم سكان كفرقدوم منذ ثماني سنوات كل يومي جمعة وسبت مسيرة شعبية مطالبين بفتح طريق اغلقها الجيش الاسرائيلي عام 2013.

وقال الطبيب قاسم دغلس مدير مستشفى رفيديا في نابلس شمال الضفة الغربية لفرانس برس ان "الطفل المصاب عبد الرحمن ياسر شتيوي (10 سنوات) من بلدة كفرقدوم نقل إلى المستشفى مصابا في رأسه برصاصة من النوع المتفجر يستعملها الجيش الاسرائيلي، وقد اجريت له عملية الا أن وضعه حرج جدا وغير مستقر".

وقال منسق "المقاومة الشعبية لمقاومة الجدار" مراد شتيوي لفرانس برس "خلال المسيرة الاسبوعية الني تجري في كفرقدوم (غرب مدينة نابلس) قام الجيش الاسرائيلي باطلاق الرصاص الحي بشكل جنوني، واصابت رصاصة من النوع المتفجر الطفل عبد الرحمن شتيوي الذي كان يجلس أمام بيت جيرانه".

واكد مصور فرانس برس حدوث مواجهات عنيفة بين سكان كفرقدوم والجيش الاسرائيلي اطلق خلالها الجنود الرصاص الحي بكثافة.

واضاف شتيوي "كان يمكن أن يقع عدد كبير من الضحايا"، متهما عشرات الجنود الاسرائيليين باطلاق الرصاص الحي على المسيرة في شكل مباشر.

وتابع "تنطلق المسيرة الاسبوعية منذ ثماني سنوات، ولم نعهد القمع الذي جرى اليوم. عادة يطلقون الغاز ثم الرصاص في الهواء، لكن اليوم حصل قمع شرس غير مسبوق".