الرأي - وكالات

اعتقلت شرطة "جبل طارق"، الجمعة، ضابطين إضافيين من طاقم ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة.

وقال رئيس حكومة جبل طارق إن الإجراء الذي اتخذته الأسبوع الماضي بالتحفظ على الناقلة (جريس 1) هو قرار اتخذته بمفردها، وليس نيابة عن أي دولة أو طرف ثالث.

وأضاف فابيان بيكاردو أمام البرلمان: "كل القرارات التي تتعلق بهذا الأمر اتخذت كنتيجة مباشرة لوجود أسباب منطقية تدعو حكومة جبل طارق للاعتقاد بأن السفينة تخالف العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على سوريا".

وتابع: "لم توجه أي حكومة طلباً سياسياً في أي وقت من الأوقات لتتخذ حكومة جبل طارق إجراء أو لا تتخذ لسبب أو لآخر".

وأوضح أن الناقلة تحمل 2.1 مليون برميل من خام النفط الخفيف.

هذا وأعلنت بريطانيا، الجمعة، إرسال سفينة عسكرية ثانية للخليج في عملية انتشار مقررة مسبقاً، وسط توتر مع إيران بسبب الناقلة الإيرانية المحتجزة وتعرض طهران لناقلة بريطانية في مضيق هرمز.