الرأي - رصد

غالباً ما نسمع عن أم تفضّل ابنها على ابنتها، أو عن أب يدلّع ابنته ويعامل ابنه بقسوة. فهل تتعلّق التفرقة بين الأولاد بالأب والأم فحسب، أم أنّ الولد نفسه يؤثّر على أسلوب معاملة أهله له؟

وجدت دراسة حديثة أنّ التربية الإيجابية مرتبطة بخصائص معيّنة لكلّ من الأم والطفل؛ وعند التحكّم بالعوامل من جهة الأم، فإنّ عاطفة الطفل (مثل مشاركة المشاعر الإيجابية مع الأم والتعبير عنها) وقدراته الإدراكية العامة (مثل حلّ معضلات بسيطة وقدراته اللغوية)، تؤثّر على التربية الإيجابية.

ووجدت الدراسة أيضاً أنّ الفتيات يتلقّين تربية أكثر إيجابية من الأم والأب مقارنةً بالصبيان. وشرح الباحثون هذا الأمر بالاختلافات بين الجنسين في المودة والقدرة المعرفية، وهما عاملان يصبّان في مصلحة الفتيات.

التربية الإيجابية

يشير مصطلح التربية الإيجابية إلى التربية الدافئة والمتميزة بالرعاية والاستجابة لحاجات الطفل على كل الأصعدة، وهي تربية تعزز السلوك الجيد وتتجنّب القساوة في المعاملة. وتؤدي التربية الإيجابية إلى العديد من النتائج الإيجابية على الطفل، كما ترتبط بـ»العلامات الجيدة في المدرسة، وبنسبة أدنى لمشاكل السلوك ولتعاطي المواد، وبصحة نفسية أفضل، وكفاءة اجتماعية أكبر، ومفاهيم ذاتية أكثر إيجابية».

ولكن لاحظ مؤلفو الدراسة أنّ الطبيعة المزدوجة لسلوكيات الطفل/الوالد، وكيفية ارتباطها بالتربية الإيجابية لا تزال غير واضحة. على سبيل المثال، إنّ الخصائص المحددة للطفل أو الأم المرتبطة مباشرة بالتربية الإيجابية هي غير واضحة.

إذاً، يمكن أن تؤثر خصائص الطفل أيضاً على أسلوب تربية الأهل له، فمن المرجّح أن يتلقى الطفل، الذي يتمتع بقدرات معرفية أكبر أو الطفل الأكثر عاطفية، أسلوب تربية إيجابي.

لماذا؟

من جهة، ربما يجد الأهل التفاعل مع الأطفال الأكثر تطوراً إدراكياً (أو الأطفال الأكثر تعبيراً عاطفياً) مثمراً جداً. ومن جهة أخرى، من الممكن أن تؤدّي التربية الإيجابية إلى تطوّر إدراكي أفضل لدى الطفل، وتشجّع أيضاً على المزيد من السلوكيات العاطفية لديه.

الدراسة

يهدف البحث إلى دراسة التربية الإيجابية وخصائص الأهل والطفل المرتبطة بها. وقد شملت هذه الدراسة 976 توأماً من نفس الجنس من 488 أسرة. وتراوحت أعمار الأمهات بين الـ19 والـ43 عاماً (بمتوسط 30)، فيما تراوحت سنوات تعليمهم بين الـ9 والـ21 عاماً (بمعدل 14 عاماً). وتمّ جمع البيانات عن التوائم في عمر الـ7 والـ9 والـ14 والـ24 والـ36 شهراً. كما سجّل الباحثون أمهات التوائم أثناء تفاعلهنّ مع أطفالهنّ لأهداف البحث.

ووجد الباحثون صلة قوية بين التربية الإيجابية ومستويات أعلى من تعليم الأم (ولا معدل ذكائها)، ومع الرضا الزوجي، إن كان من ناحية الأم أو الأب. كما ارتبطت التربية الإيجابية بشكل إيجابي بمستوى عاطفة الطفل، وبقوة مهاراتهم اللغوية في التعبير والاستيعاب، ومدى تطور القدرات المعرفية العامة لديهم.

وكشف المزيد من التحليل أيضاً أنّ أهم العوامل الآتية من الطفل، والتي تؤثر على أسلوب تربية الأهل الإيجابي له، هي مستوى عاطفة الطفل وقدرته المعرفية.

التربية الإيجابية: الفتيات ضد الصبيان

وجد وودوارد وزملاؤه أنَّ الفتيات، مقارنة بالصبيان، يتلقّين تربية أكثر إيجابية منهم. ونظراً لعدم احتمال اختيار الأهل عن وعي وقصد أن يفرّقوا بين أطفالهم، ويربّوا بناتهم بإيجابية واستجابة أكثر من أبنائهم، كيف يمكن أن نفسر سبب تلقّي البنات تربية أكثر إيجابية؟

يقترح الباحثون أنّ الفتيات، سواء بسبب الاختلافات البيولوجية أو الاختلافات في التنشئة الاجتماعية، تُظهرنَ المودة في كثير من الأحيان، ما يمكن أن يشجّع تربية أكثر استجابة من الأهل. فيما نادراً ما يعبّر الصبيان عن المشاعر، لاسيما الإيجابية منها. ومن المنظار نفسه، ونظراً للاختلافات بين الجنسين في التطور المعرفي واللغوي المبكر الذي يصبّ في صالح الفتيات، من الأرجح أن يجد الأهل التفاعل مع بناتهم مثمراً أكثر، وبالتالي يتصرفون بشكل أكثر استجابة وإيجابية، وبحرارة تجاههنّ.

بعد النظر في الاختلافات بين الجنسين وكيفية تأثيرها على التربية والمعاملة الإيجابية من الأهل تجاه الأولاد، صرَّحَ وودوارد وزملاؤه أنّ «التدخلات التربوية قد تستفيد من نتائج هذه الدراسة في مساعدة الأمهات على الفهم أنّ تربية الفتيان والفتيات قد تختلف بسبب اختلافات التعبير عن المودة بين الجنسين، لأسباب بيولوجية واجتماعية وغيرها». وإنّ دور الأهل وواجبهم يكمنان في إيجاد الاتزان وعدم التفرقة بين أولادهم.