إربد - علي الشريف

كشف المحامي عماد الحناينة تفاصيل قرار لجنة أوضاع اللاعبين في الاتحاد الدولي لكرة القدم بالحكم لصالح موكله اللاعب السوري محمد الزينو الذي كان تقدم بشكوى ضد ناديه السابق الحسين.

وكان الزينو تقدم بشكوى لدى فيفا للمطالبة بحقوقه المالية وحكم له بمبلغ 45 ألف دولار مع حرمان نادي الحسين من التعاقد مع اللاعبين لثلاثة فترات انتقال.

وقال الحناينة تعقيباً على ما نشرته $ أمس حول القضية: قدمنا الشكوى بقيمة العقد كاملاً على اعتبار أن اللاعب لم يكن متأكداً من قيمة مستحقاته المالية المتبقية على النادي، الذي تلقى هذا الحكم ضده بسبب عدم سيره بالإجراءات الإدارية والقانونية المناسبة.

وأضاف: تبلغ النادي بالشكوى ليقوم بالرد عليها فعلاً ومرفقاً لكافة الأوراق ووصولات تسلم اللاعب جزء من رواتب، لكن لجنة اوضاع اللاعبين في فيفا، عادت لتطلب النادي ترجمة كافة الأوراق إلى اللغة الإنجليزية، وهو ما لم يقم به النادي الذي عاد وأرسلها بالعربية، ما أدى إلى الحكم على النادي بقيمة العقد كاملاً لعدم قدرة النادي إثبات قيمة ما دفعه من رواتب للاعب، إضافة إلى إيقاع عقوبة بمنعه من تسجيل اللاعبين لثلاثة فترات.

وتابع: تم منح النادي الحق بالاستئناف لدى مكمة التحكيم الرياضية «الكاس» خلال 21 يوماً، وقامت المحكمة برده مما جعل قرار الفيفا حكماً قطعياً، ولا علم لي بسبب رد الاستئناف.

وأوضح: قمنا كجهة مشتكية بعرض مصالحة على النادي بقيمة خمسة وعشرين الف دولار ولمهلة ثلاثة أيام حتى ننهي القضية نهائياً ونقوم بإغلاقها.. نحن نتعامل وفق القانون ولمصلحة موكلنا، ولكن وردنا الرد بالرفض المطلق.

وختم: المبلغ الذي حكم على نادي الحسين يزداد واقترب من خمسين ألف دولار وسيزداد أكثر إذا ما تأخر تسديده، فيما عقوبة الحرمان من تسجيل اللاعبين الدوليين أو المحليين ستبقى سارية المفعول حتى السداد التام.

شكوى جديدة

وتقدم لاعب الفريق الأول لكرة القدم في النادي أمية المعايطة بشكوى لدى لجنة أوضاع اللاعبين في الاتحاد الأردني للمطالبة بحقوقه المالية المتأخرة.

وحسب اللاعب، فأنه تقدم بالشكوى رسمياً بعد أن طالب بحقوقه مراراً ولكن دون أن يجد أي تجاوب إيجابي من النادي.