كيف أستفيد من خيالي الواسع؟

لدي مخيلة كبيرة ..فأنا دائم التصور لأشياء لم تحدث بعد وأتمنى أن تتحقق ..فكيف أستفيد من خيالي لأحقق الكثير من أحلامي وطموحاتي وأجعلها أمراً، واقعاً.

الخيالُ من أعظم الصفات التي يتمتع بها الإنسان، وهو القدرة على تصوُّرِ الأشياءِ غير الحاضرة، ولولا الخيالُ لما تصوَّر الناس ما اكتشفوه الآن ولما استطاع الإنسانُ أنْ يصنعَ كلَّ هذه الاختراعاتِ، ويصنع الحضارة، ومن فوائد الخيال أنه يساعدنا على تجاوُز الأوقات الصعبة فنتخيَّل الفرجَ وتحسُّنَ الأحوال فنصبر على الشَّدائد.

لتنمِّي خيالك، وتستفيد منه، إليك هذه الخطواتِ:

1 - قلِّل مشاهدةَ التِّلفاز وأكثِرْ من القراءة

متابعة ُالصور والإكثار من مشاهدة التلفاز يقتلُ القدرة على التَّخيُّلِ والإبداع الذهنيِّ؛ لأنَّه يقدِّم الخيالَ جاهزاً، أمَّا القراءة فهي تسمح لك باختيار الصور ومسرح الأحداث.. وتفتح لك أبواباً جديدةً تنقلك عبرَ الزَّمانِ والمكانِ.. فالقراءةُ من أعظم طُرُقِ تنمية الخيال والتفكير بشكلٍ عامٍّ.

2 - تحكَّمْ في خواطرك وخيالاتك

كلُّ النَّاس يتخيَّلون، ولكنَّ النَّاجحين فقط هم من يتحكَّمون في خيالهم؛ ليكونَ خيالاً إيجابياًّ، فيتصوَّرون أنفسَهم بشكلٍ جيِّدٍ، ولا يستحضِرون الخيالات المُخيفة والتَّافهة.

3 - اكْتُبْ أحلامَك ثمَّ ابدأْ في إيجادِ طُرُقٍ لتحقيقِها

استخدمِ الكتابةَ لتوجيهِ خيالك.. اكتبْ أحلامَك في مُفَكِّرَتِك الخاصَّة، وتصوَّرْها في ذهنك، ثم فكِّرْ وتخيَّلْ وسائلَ تحقيقها، ولا تنسَ كتابتَها أيضًا.

4 - تعرَّفْ على التَّاريخ

التَّاريخُ مادَّةٌ عظيمةٌ لإثراءِ الخيال، واكتسابِ خِبْرَاتِ وتجارب البشر الذين عاشُوا من قبلنا، ومَنْ لا يعرف ماضيَه لنْ يكونَ له حاضر ولا مستقبل.. لا تدرسِ التاريخَ بشكلٍ مُمِلٍّ، ابحثْ عن الكتبِ والأشرطةِ التي تتناولُ التاريخَ بأسلوبٍ قصصيٍّ جذَّابٍ.

5 - تَرْجِمْ خيالك بِيدك

جرِّبْ أنْ ترسمَ وتلوِّن الأفكار التي تَرِدُ في ذهنك، فكِّر في مُكوِّنات البيئة من حولك، في الأشياء التي يَعُدُّها النَّاسُ بلا قيمةٍ، وفكِّر كيف تحوِّلها إلى أشياء مفيدة، لا تيأسْ من أوَّل محاولةٍ، فالمخترعون العظماءُ جرَّبوا عشرات ومئات المرَّات حتى توصَّلوا إلى ما يفيد البشريَّةَ.

فكر واحزر

شعر: نهلة الجمزاوي

تِكْ تَكْ توكْ

تِكْ تَكْ توكْ

ما أجملني حين أدقْ

هيا..هيا يا ياسمينْ

وقتي غالـي وقتي ثمينْ

أحرص حتى لا أهدره

أو أهمله وأبعثره

وقتي لحظات وثوانٍ

أعرف فيها خير معانٍ

فيها أقرأ فيها أكتبْ

أجمع أطرح أضرب أحسبْ

وقتي يا أغلى الأوقاتْ

أنهض من نومي بنشاطْ

أمضـي في فرح وسرور

في يوم يشرق بالنور

تِكْ تَكْ توكْ

تِكْ تَكْ توكْ

ما أروعني حين أدق

هل الحوت حيوان أم سمكة؟

الحوتُ حَيوانٌ بَحريٌّ ضَخمٌ يُشبِهُ السَّمَكةَ إلى حدٍّ كبيرٍ، ولكنَّ الحِيتانَ ليست أسماكاً؛ لأنَّها تَنتَمِي إلى مجموعةِ الحيواناتِ التي تُعرفُ بالثَّدْيِيّاتِ البَحريّةِ.

والحيتانُ، مثلُ سائرِ الثَّدييّاتِ، من ذواتِ الدَّمِ الحارِّ، وتَتَنَفَّسُ الهواءَ الجوِّيَّ برِئاتِها، وتَلِدُ، وتُرضِعُ صِغارَها، بالإضافةِ إلى أنَّها تَمتازُ بدِماغٍ يَجعَلُها من أكثرِ الحيواناتِ ذَكاءً.

وأنواعُ الحيتانِ كثيرةٌ؛ فمنها العَنبرُ الأزرقُ الذي يُعَدُّ أضخمَ حَيوانٍ يَعيشُ على ظَهرِ الأرضِ، حَيثُ يَصِلُ طُولُهُ أحياناً إلى 30م، ووزنُهُ إلى أكثرَ من 200 طِنٍّ مِترِيٍّ. وهناك أنواعٌ من الحِيتانِ أصغرُ من ذلك بكثيرٍ، مثلُ الدُّلْفِينِ الأبيضِ الضَّخمِ، وحوتِ النَّروْلِ الذي يَبلُغُ طُولُهُ ما بَينَ 3-5م.

تَنتَمِي الحيتانُ إلى مجموعةٍ من الثَّديياتِ تُعرف بالحوتيّاتِ (الحيتانيّات). وقد تَعَرَّفَ العلماءُ على 75 نوعاً على الأقلِّ من هذه الحيتانِ، أمكنَ تَقسيمُ الأنواعِ المختلفةِ من الحيتانِ إلى مجموعتين رئيستين، هما: حِيتانُ البالين عَديمةُ الأسنانِ، والحِيتانُ ذواتُ الأسنانِ.

للحوتِ جِلدٌ ناعمٌ مَطّاطِيٌّ يَنزَلِقُ بِسُهولةٍ في الماءِ، ورَغمَ أنّ الجِسمَ في مُعظَمِ الثَّدييّاتِ مُغَطًّى بالشَّعرِ، مِمّا يَحجِزُ طَبقةً من الهواءِ الدّافئِ حَولَ الجسمِ، إلاّ أنّ الحيتانَ لا تَتَمتَّعُ بِمِثلِ ذلك الغطاءِ العازلِ من الشَّعرِ، وكُلُّ ما يَمتَلِكُهُ الحوتُ من شَعرٍ هو بَعضُ الشُّعَيراتِ الضَّعيفةِ على الرَّأسِ.

كما تُوجَدُ تَحتَ جِلدِ الحوتِ طَبَقةٌ من الدُّهنِ تُعرَفُ بدُهنِ الحُوتِ، تَحفَظُ للجسمِ حَرارَتَهُ ودِفئَهُ.

ليست للحيتانِ حاسّةُ شَمٍّ، ومُعظمُ الأنواعِ لها أيضاً قُدرةٌ محدودةٌ على الإبصارِ، أمّا حاسّتا اللمسِ والسَّمعِ فقَويَّتانِ في الحيتانِ كُلِّها، وتُعَدُّ حاسّةُ السَّمعِ القَويّةُ أهمَّ حواسِّ الحيتانِ، حَيثُ تُمِدُّها بمعظمِ المعلوماتِ عن البيئةِ المحيطةِ.

مُعظَمُ أنواعِ الحيتانِ مَوسِميّةُ التّناسُلِ، أي: إنّها تَتناسلُ في موسمٍ مُعَيَّنٍ، وتَختلفُ مُدّةُ الحَملِ في الحيتانِ باختلافِ أنواعِها، ولكنّها في مُعظمِ الأنواعِ تَستَغرقُ فترةً تَتراوحُ ما بَينَ 10و12 شهراً، وبِمُجَرَّدِ ولادةِ الصَّغيرِ، تَدفَعُهُ أمُّهُ إلى سطحِ الماءِ ليَتَنَفَّسَ الهواءَ الجوِّيَّ للمرّةِ الأولى في حياتِهِ. وتَدُومُ فترةُ الرَّضاعةِ عندَ حُوتِ العَنبرِ الأزرقِ والحيتانِ الزَّعْنَفِيّةِ لمدّةِ سَبعةِ أشهرٍ، أمّا في بقيّةالحيتانِ، فتَستَمِرُّ لمدّة عامٍ تقريباً.

يحكى أن

حكاية من الأدب الصيني

الجرادة الرمادية والجرادة الخضراء

شاو جون

في فصل الخريف، وفي حقل ذرة لم يستو بعد، كانت تعيش جرادة رمادية. قريباً من حقل الذرة، وفوق العشب الأخضر، كان يوجد مسكن الجرادة الخضراء.

ذات يوم، استعدت الجرادة الرمادية وقفزت قفزة هائلة، فغادرت حقل الذرة وحطت فوق العشب الأخضر.

- هاي. ماذا يحدث؟ ماذا تفعلين أنت هنا؟

- من هذا الذي يتكلم؟

والتفتت الجرادة الرمادية حولها تبحث عن مصدر الصوت، فاكتشفت جرادة خضراء عندمرمى بصرها. جرادة لم تستطع تمييزها بسهولة بين الأعشاب بسبب كسوتها الخضراء.

- أنا الجرادة الرمادية. أسكن في حقل الذرة المجاور. أعذريني إن كنت أقلقت راحتك بهذا الهبوط الصاخب.

كانت الجرادة الرمادية تتكلم وهي منهمكة في تفحص الجرادة الخضراء من كل الجهات: رأس أخضر، وجسم أخضر، حتى الجناحان خضراوان كأنهما ورقتان منشورتان، ورقتان من حجر اليشم الكريم.

تأملت جرادة حقل الذرة جرادة العشب الأخضر، فأكل الحسد عقلها وقلبها وكرهت نفسها. كرهت هذا اللون الرمادي، فعادت إلى حقل الذرة تجر أذيال الخيبة.

في الغد، عادت الجرادة الرمادية خفيفة إلى الأرض الخضراء، فدعكت جسمها بالحشائش دعكا شديدا حتى اخضر لونها، فصارت ترقص فرحا وغبطة.

وعند عودتها إلى حقل الذرة، وبينما كانت تعرض جمالها على أصدقائها ولعابها الأخضر يسيل من فمها، انقض عليها فرس النبي من خلف، فأكلها.

لقد جنى عليها هذا اللون الأخضر الجميل الذي جعلها تتميز على قريناتها في حقل الذرة الرمادي.