يخفق القلب أحياناً بوتيرة سريعة ،و على نحو غير مألوف بعد بذل جهود أو من دون مبرر. هل تكون هذه الحالة خطيرة وكيف يمكن التعامل معها؟

هل للعشق او الحب من مسبب؟

اين تكمن المشكلة؟

غالباً ما تعكس الحالة ردة فعل فيزيولوجية حميدة. يتسارع إيقاع القلب لتعزيز تدفق الدم وتلبية حاجات الجسم المتزايدة. تحصل هذه الحالة مع الأشخاص الذين لم يعتادوا النشاطات الجسدية أو لديهم قلب سريع طبيعياً، بين 80 و90 ضربة في الدقيقة. قد يؤدي نقص الحديد أيضاً إلى تسارع ضربات القلب أثناء بذل الجهود.

اجلس في البداية لأن ضغطك قد يتراجع. يجب أن تلاحظ أيضاً الظروف المحيطة بتسارع ضربات القلب كي تقدّم أدق التفاصيل إلى الطبيب. في ظل غياب أي سبب طبي، وحده التدرّب على النشاطات قد يساعد القلب على إبطاء إيقاعه خلال الجهود. يجب أن تكون النشاطات منتظمة وتدريجية.

يتسارع الخفقان

تتعلق المشكلة عموماً باختلال توازن الجهاز العصبي الذي ينظّم إيقاع القلب. يضطرب القلب بسهولة بعد العواطف القوية أو الظروف العصيبة، لكن لا تكون الحالة خطيرة. قد تسبب عوامل أخرى هذه النوبات مثل فرط نشاط الغدة الدرقية أو الإكثار من استهلاك القهوة أو أي عناصر منشّطة أخرى.

تساهم تمارين استعادة تناغم القلب في استرجاع إيقاع طبيعي. يجب أن تتعلّم التحكم بضربات قلبك عبر التنفس. يمكنك القيام بست دورات تنفسية مع تخصيص 5 ثوان للشهيق وخمس ثوان أخرى للزفير. إذا كانت النوبات مقبولة، لن تتطلب الحالة أي علاج. لكن إذا أصبح الانزعاج شديداً، قد يصف الطبيب دواءً مثل حاصرات البيتا لإبطاء إيقاع القلب.

يضطرب القلب بلا سبب

يكون وضعك هادئاً ثم تصل نبضاتك إلى 180 أو 200 ضربة في الدقيقة فجأةً. يتسارع إيقاع القلب بلا سبب وقد تترافق النوبة مع شعور بالانزعاج أو التعرق أو ضيق التنفس عند وجود أمراض سابقة في القلب والأوعية الدموية. احرص على قياس نبضك إذا أمكن كي يحصل الطبيب على معلومات مفيدة:

إذا كانت الضربات غير منتظمة، يرتبط تسارع القلب على الأرجح بالأذين وتزداد الحالة شيوعاً بدءاً من عمر الستين، وتحديداً لدى المصابين بارتفاع ضغط الدم. ويمكن أن تتشكّل جلطة دم في هذه الحالة أيضاً. يجب استشارة الطبيب سريعاً كي يصف مضادات التخثر.

إذا كانت الضربات منتظمة وكنت شاباً وتتمتع بصحة جيدة، قد تكون مصاباً بمرض {بوفيريه} (خلل كهربائي بسيط في القلب). يمكن تجاوز الأزمة عبر شرب كوب كبير من الماء الباردة أو تطبيق مناورة {فالسالفا}: خذ نفساً عميقاً ثم اقطع نفسك وانفخ قفصك الصدري. سيطلب الطبيب منك زيارة اختصاصي القلب للتأكد من التشخيص. لن يصف هذا الأخير أي علاج إلا إذا كانت النوبات متكررة أو بدأت تعيق الحياة.

إذا كنت تشعر بالسوء، من الأفضل أن تتصل برقم الطوارئ فوراً. تكون الحالة حادة إذا ارتبطت بالبطين لكنها لا تظهر بلا سبب بل تطاول المصابين بأمراض قلبية. يكون النبض في هذه الحالة منتظماً لكن سريعاً جداً ويشعر المريض بانزعاج شديد. إنها حالة طارئة.