الحِقَن للنفخ

ترغب كل امرأة في أن تكون شفتاها مرسومتين ومنتفختين لكن بدرجة مناسبة. يطرح الخبراء فيما يلي تقنيات آمنة للحصول على نتيجة طبيعية...

الحِقَن للنفخ

حِقَن حمض الهيالورونيك خيار مناسب للشفاه! تركيبتها ليست سائلة جداً كي تتمكن من تغليف الشفاه ولا سميكة جداً منعاً لنفخها بدرجة مفرطة. تُرطّب هذه الحِقَن الشفاه وتعيد رسم محيطها. لكن لما كانت الإبر في هذه المنطقة مؤلمة، فيوصي الأطباء باستعمال كريم مُخدّر قبل 30 دقيقة من موعد الحقنة. بعد تلقي الحِقَن، تظهر وذمة أو أورام دموية ولكنها تكون مؤقتة عموماً وتتلاشى خلال فترة تتراوح بين سبعة أيام و15 يوماً.

تدوم النتيجة بين 8 و12 شهراً لأن حمض الهيالورونيك قابل للتلاشي. أخيراً، يمكن استعمال دهون مأخوذة من الركبة أو البطن لزيادة حجم الشفاه لكن تكون هذه العملية مكلفة وأكثر تعقيداً.

البوتوكس والليزر للتمليس

تتلقى المرأة حِقَن البوتوكس لإعاقة العضل المسؤول عن التشنجات التي تُجعّد الشفاه مؤقتاً. وإذا أرادت إخفاء التجاعيد الظاهرة، يمكنها أن تلجأ إلى الليزر العامل بثاني أكسيد الكربون. بعد دهن كريم مُخدّر، يُمرر الطبيب الليزر على البشرة لبضع دقائق لكشط سطح الجلد. لكن من الأفضل أن ينحصر هذا الخيار بأصحاب البشرة الفاتحة لأنه قد يقضي على الخلايا الصبغية.

بعد الجلسة العلاجية، يجب أن تستعملي كريماً لتسريع مداواة البشرة المنتفخة والحمراء على مر أيام عدّة. ستحتاجين إلى جلسة أخرى بعد خمسة أشهر. تدوم النتيجة النهائية بين سنتين وثلاث سنوات.

التردّد الراديوي لتحسين مظهر الشفاه

تُسخّن هذه التقنية البشرة لتحفيز الكولاجين وتجديده. إنه علاج خفيف ويمكن تطبيقه على الوجه كله. ستكون العملية دقيقة لكن غير مؤلمة وتدوم الجلسة ثلاثين دقيقة. يُمرر الطبيب على البشرة جهازاً متّصلاً بآلة تبث ترددات راديوية. لا تترافق هذه الطريقة مع أي آثار جانبية لكن لا تنتظري منها نتيجة فورية لأنها تكبح فقدان الكولاجين مع مرور الوقت أو تُستعمَل تزامناً مع علاجات أخرى. تبرز الحاجة إلى الخضوع لجلسات متعددة، بمعدل جلسة كل شهرين.

تقنية الشد لتصحيح عدم التناسق

تحصل هذه الجراحة في حالات نادرة وتهدف إلى رفع الشفة العلوية قليلاً إذا كانت هابطة بشكل بارز أو إلى تصحيح الشفاه غير المتناسقة أو معالجة تدلّي الشفاه. يستعمل الطبيب تخديراً موضعياً ويُحدِث شقاً في تجويف فتحتَي الأنف لسحب مساحة جلدية وتسهيل تقطيب الشفاه.

بعد الجراحة، ستحتاجين إلى علاجات أخرى ويجب أن تتوقفي عن العمل لعشرة أيام تقريباً. لن تلاحظي النتيجة النهائية قبل مرور ستة أسابيع. ستُخلّف الجراحة ندباً صغيراً تحت الأنف ولكنه لن يكون بارزاً.