عمان - أحمد الطراونة

يعود المسرح من جديد إلى موطنه التاريخي، حيث المدرجات الراسخة في ثنايا الحضارة الإنسانية، يعود إلى حيث كان يجلس رواد المسرح الذين كتبوا المسرحيات الكبرى وقدموا الأعمال الخالدة، يعود حيث مسارح جرش التي ستحتضن عروضا جديدة وضمن برنامج جرش 34 الذي ينطلق في الثامن عشر من الشهر الجاري. ويفسح المهرجان مجالا واسعا للمسرح الأردني ليقدم ما لديه من خلال نقابة الفنانين الأردنيين، ويشتمل برنامجه على العديد من العروض التي يحتضنها مسرح أرتيمس، ومسرح الصوت والضوء، ومسرح البلدية في جرش، ومسرح جامعة البلقاء التطبيقية بالسلط، ومسارح المركز الثقافي الملكي بعمّان، مما يسهم في تجذير ثقافة المسرح لدى الجمهور، ويؤكد على أهمية هذه التظاهرة الثقافية وعلى التنوع الذي تحققه 140 فعالية خلال المهرجان تتوزع بين جميع أشكال الفعل الثقافي.

وتبدأ العروض المسرحية بـ «سالومي» التي تُعرض مساء الجمعة 19 تموز الجاري على مسرح الصوت والضوء في المدينة الأثرية، وفي الموعد نفسه تُعرض «دير بالك على بلادك» على مسرح المركز الثقافي الملكي بعمان.

وفي مساء الخميس 25 تموز، تُعرض مسرحيتا «ليلة مقتل العنكبوت» على مسرح الصوت والضوء، و«عنب أسود» في قاعة بلدية جرش. فيما تُعرض مسرحية «نساء بلا ملامح» مساء الجمعة 26 تموز على مسرح الصوت والضوء، و«الحق على مين» مساء الجمعة 27 تموز على مسرح جامعة البلقاء التطبيقية بالسلط.

واستجابةً لتنوع الجمهور، يحظى مسرح الطفل بحصة طيبة من العروض، فبالتعاون مع النقابة ومركز هيا الثقافي وجمعية قرى الأطفال (S.O.S) تعرض على مسرح «ارتيمس» في مدينة جرش الأثرية مسرحيتا «هيا ننظم وقتنا» مساء الجمعة 19 تموز، و«حصة رسم» مساء السبت 20 تموز.

وعلى المسرح نفسه، تُعرض مساء الأحد 21 تموز مسرحية «فتاة الرمان»، وفي مساء الجمعة 26 تموز مسرحية «الطائر الذهبي». بينما تعرض مسرحية «مملكة النحل» مساء الاثنين 22 تموز على مسرح قاعة بلدية جرش الكبرى.

وعلى مسارح قرى الأطفال (S.O.S) تعرض مسرحيات الأطفال؛ «سامح أنت الرابح» مساء الخميس 25 تموز في عمّان، و«إرادة وعزم» مساء الجمعة 26 تموز في إربد.

وفي استعراض لبرنامج المسرح في المهرجان، يظهر التنوع في العروض لجهة الخطاب، فهناك المسرح الجاد وهناك أيضاً الكوميدي، كما يظهر الاهتمام بالجمهور المستهدَف من خلال تقديم أعمال للكبار وأعمال للأطفال، بالإضافة إلى مسرح الدمى، وهو ما يؤكد حرص إدارة المهرجان على تقديم أعمال مسرحية تلبي رغبات الجمهور المتنوع الذي يرتاد المهرجان.

ويؤكد «جرش» في دورته الحالية على أهمية الانتباه للمسرح والتزامه بثقافته ورسالته القائمة على احتضان واستثمار الجوانب التقنية والإبداعية والفكرية في إطار المسرح، أما الرسالة الاجتماعية فترتبط بتفاعل الجمهور مع المسرح ومع الفنانين كونهم وسيلة من وسائل التنوير الاجتماعي والثقافي.