عمان - الرأي

صدر حديثاً كتاب «شعر علي الفزاع: دراسة لغوية واسلوبية» لمؤلفه عماد الدين الصرايرة من كلية الآداب في الجامعة الأردنية.

والكتاب هو رسالة دكتوراه، للصرايرة، تمت مناقشتها في شهر نيسان الماضي، وجاءت طباعتها بعد توصية لجنة الجامعة الأردنية بنشرها لجودتها وأهميتها وبدون تعديل.

وحمل غلاف الكتاب كلمة لرئيس قسم اللغة العربية وادآبها في الجامعة الأردنية د. ابراهيم الكوفحي، بينت أن تجربة الشاعر الأردني علي الفزاع الإبداعية من التجارب المهمة والغنية ببعديها المضموني والفني في سياق حركة الشعر في الأردن.

وقال الكوفحي ان الكتاب من أهم الدراسات التي تناولت شعر الفزاع، والكشف عن وسائله اللغوية والأسلوبية التي كان لها دورها في تجربة الفزاع الشعورية والفكرية ونقلها إلى المتلقي نقلاً فنياً من الإثارة والتأثير.

ووصف نقاد الكتاب بأنه أفضل كتاب يناقش اللغة الشعرية عند شاعر أردني مهم كأنموذج عن شعراء الاردن وأعاد الروح البراقة لدراسة شعر شعراء الأردن.

وقال مؤلف الكتاب د. الصرايرة، انه لأول مرة تقوم دار نشر «الأكاديميون» ودار نشر «الرمال للنشر والتوزيع»، بنشر كتاب حيث تم طباعة نحو ألف نسخة، مشيرا الى أنه تم التنسيق مع العديد من الجامعات والمعارض في دول عربية وغربية؛ ليكون الكتاب في مقدمة الإصدارات الجديدة التي ستعرض. وبين الدكتور الصرايرة أن الكتاب يتضمن مجموعة شعرية بعنوان الأعمال الشعرية للشاعر علي الفزاع.

والشاعر علي الفزاع مستشار خاص لجلالة الملك، من مواليد مدينة السلط عام 1954، وحاصل على درجة البكالوريوس في الآداب من الجامعة الأردنية عام 1977، ودرجة الماجستير في الأدب والنقد من الجامعة الأردنية عام 1982.

ويعتبر الفزاع واحداً من أبرز المثقفين في الاردن والعالم العربي وتعد جهوده ومؤلفاته منارة للمثقفين والمبدعين، وحاصل على جائزة الدولة التقديرية في الآداب 1990، ومن دواوينه الشعرية: نبوءة الليل الأخير 1982، الخروج من جزيرة الضباب 1986، مرثية المحطة الثالثة 1987.

ومن أعماله الإبداعية الأخرى: ملعون أبوالمصاري والفرسان «مسرحيات باللهجة المحلية» 1978، ومن مؤلفاته: جبرا إبراهيم جبرا: دراسة في فنه الأدبي.