وكالات

وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رسالة إلى الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، وذلك عقب تهديد وزير الدفاع الأميركي بالوكالة مارك أسبر، الأربعاء، بفرض عقوبات على تركيا، في حال مضت بصفقة صواريخ "إس 400" الروسية.

واعتبر أردوغان الأربعاء أن على دول الحلف الأطلسي عدم فرض عقوبات على بعضها البعض، وقال في تصريح صحفي من مطار أنقرة، حيث كان يستعد للتوجه إلى اليابان للمشاركة في قمة مجموعة العشرين: "لا تنسوا أن تركيا عضو في الحلف الأطلسي وأميركا دولة في الحلف. بحسب علمي على دول الحلف الأطلسي الا تفرض عقوبات بعضها على بعض".

ومن المفترض أن يلتقي الرئيس التركي السبت نظيره الأميركي دونالد ترامب على هامش قمة مجموعة العشرين، على أن تكون مسألة الصواريخ الروسية على جدول الأعمال.

وأعطت الولايات المتحدة تركيا مهلة حتى الحادي والثلاثين من يوليو لتتخلى عن هذه الصفقة، وإلا ستفرض عليها عقوبات، إلا أن الرئيس التركي حرص على القول إن العلاقات التركية- الأميركية قائمة على "شراكة استراتيجية"، مستبعدا فرض واشنطن عقوبات على بلاده في حال عدم التخلي عن صفقة الصواريخ الروسية.

وشدد أردوغان مرة جديدة على أن الاتفاق مع موسكو "بحكم المنجز"، وأن انظمة الدفاع الصاروخية المضادة للطائرة "في طريقها إلى التسليم".

وكان الرئيس التركي قال قبل أيام إن تركيا ستتسلم الصواريخ الروسية الجديدة في يوليو المقبل.

سكاي نيوز عربية