عمان - الرأي

نظم منتدى الاستراتيجيات الأردني وبالتعاون مع الاتحاد الأوروبي جلسة حوارية للقطاع الخاص مع المفوض الاوروبي لسياسة الجوار ومفاوضات التوسع يوهانس هان– ومع ممثلي المؤسسات الدولية المالية الأوروبية تحت عنوان «خطة الإصلاح في الأردن: من منظور القطاع الخاص». والتقى هان عدداً من الرياديين وأصحاب الشركات من القطاع الخاص للاستماع إلى وجهة نظرهم حول السياسات الاقتصادية للحكومة، ومناقشة أفضل السبل لدعم الأردن في تنفيذ خطة الإصلاح الحكومية والتي تم تقديمها في مؤتمر لندن في شباط 2019، وكذلك تسليط الضوء على إمكانات الاستثمار في الأردن لتحقيق نمو شامل ومستدام.

وبين المدير التنفيذي لمنتدى الاستراتيجيات الأردني الدكتور إبراهيم سيف الذي أدار الجلسة أن اجتماع بعثة الاتحاد الأوروبي مع القطاع الخاص مهمة وضرورية لأخذ صورة واضحة وشاملة عن بيئة الأعمال في الأردن والتحديات التي يواجهونها في تسيير أعمالهم، حيث تأتي الجلسة ضمن جهود المنتدى لمأسسة الحوار بين القطاعين العام والخاص المؤسسات الدولية، و استكمالاً للفعالية التي عقدها المنتدى مع أصحاب العلاقة لمتابعة تنفيذ مخرجات مؤتمر لندن، إضافة إلى الفعالية التي تم تنظيمها مع الحكومة في أوائل العام حول الشراكة بين القطاع العام والخاص ضمن مبادرات خطة العمل الحكومي، والتي تم فيها مناقشة عدد من القطاعات الواعدة ذات القيمة المضافة في الأردن، وهي كل من السياحة والسياحة العلاجية، الطاقة والمياه، الاستثمار وريادة الأعمال، والصادرات السلعية والخدمية.

وأشار سيف إلى أن هذه القطاعات ذات الأولوية يمكنها تحفيز النمو الاقتصادي في حال تم البدء بتطبيق مشاريع حيوية ومبادرات بالشراكة مع القطاع الخاص؛ مبيناً أن هناك عدد من الممكنات الأساسية لأداء هذه القطاعات مثل استقرار البيئة التشريعية وتوافر بنية تحتية كفؤة، ورأس مال بشري مرن يرفد سوق العمل بالمهارات المطلوبة، بالإضافة إلى وجود خدمات مالية وتكنولوجيا معلومات مستدامة ويسهل الوصول إليها.

من جانبه أعرب هان أن زيارة البعثة للأردن تأتي لتأكيد وتنسيق الدعم الدولي للأردن ومناقشة تنفيذ مصفوفة الإصلاح الحكومية والتي تم تقديمها في مؤتمر لندن في شباط 2019، ومؤكداً ص أهمية الجلسة لتحديد أبرز التحديات والفرص في بيئة الأعمال، وأولويات خطة الإصلاح في الأردن من وجهة نظر القطاع الخاص، إضافة إلى استكشاف العديد من سبل الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وقال رئيس الهيئة الإدارية لمنتدى الاستراتيجيات الأردني عبد الإله الخطيب أن المنتدى يعمل على تفعيل ومأسسة العلاقة بين القطاع الخاص والحكومة لأن القطاع الخاص شريك مهم وأساسي في عملية التغيير والتطوير، معرباً عن أهمية التعلم من تجارب الدول الأخرى وتجارب الأردن السابقة للنهوض بالاقتصاد الأردني، ومؤكداً أن مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص يجب أن تكون عنوان المرحلة القادمة لتحفيز النمو الاقتصادي.