الرأي - رصد

علّق نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، الثلاثاء، على العملية التي نفذتها القوات الخاصة السعودية ونظيرتها اليمنية وأسفرت عن القبض على أمير تنظيم داعش الإرهابي في اليمن، قائلا إنها تمت في وقت قياسي و"باحترافية".

وقال الأمير خالد بن سلمان في تغريدات على حسابه في تويتر: "العملية التي قام بها جنودنا الأشاوس بكل احترافية، وإقدام، بالقبض على زعيم داعش في اليمن، تؤكد النجاحات المستمرة لأبطالنا في دحر أعداء الدين والوطن".

وأضاف: "قالها ولي العهد سندمر التطرف، وهاهم رجاله الشجعان، جنود الوطن، يحققون إنجازا مهما في محاربة التطرف والإرهاب، وهم مستمرون بعزم لا يلين في حماية وطننا وعقيدتنا".

واستطرد قائلا: "عملية القبض على زعيم داعش التي تمت في وقت قياسي، ولم ينتج عنها أي خسائر سواء في صفوف جنودنا أو بين المدنيين، تدل على التقدم والتطور الكبير الذي شهدته قواتنا المسلحة بقيادة وتوجيه ولي العهد وزير الدفاع".

من جانبه، قال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير في تغريدة: "‏العملية النوعية التي أدت إلى القبض على زعيم تنظيم داعش في اليمن، هي استمرار لنجاحات المملكة وجهودها المشهودة".

كما أعتبر أنها "تأكيد لالتزام حكومة المملكة العربية السعودية، بمواجهة كل قوى التطرف والإرهاب".

وكان التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، قد أعلن، الثلاثاء، أن القوات الخاصة السعودية واليمنية نفذت عملية نوعية ناجحة بالداخل اليمني، ألقت خلالها القبض على أمير تنظيم داعش الإرهابي في اليمن، الملقب بـ"أبو أسامة المهاجر"، بالإضافة إلى المسؤول المالي للتنظيم الإرهابي وعدد من أعضاء داعش المرافقين له.

وأوضح المتحدث باسم التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، أن العملية تمت في تمام الساعة التاسعة وعشرون دقيقة صباح يوم 3 يونيو الجاري، وفق ما أوردت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس".

تفاصيل العملية

وبدأت العملية بـ"المراقبة المستمرة لأحد المنازل"، حتى ثبت وجود أمير التنظيم وأعضاء من داعش، و3 نساء و3 أطفال، بحسب المالكي.

وأضاف المالكي: "اتخذ التحالف كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية لحماية المدنيين خلال تنفيذ العملية، من خلال تحديد ومعرفة النمط الحياتي حول مكان تواجد المطلوبين لغرض تقليل الأضرار الجانبية لعملية الهجوم والقبض على العناصر الإرهابية، وكذلك سلامة النساء والأطفال المتواجدين بالمنزل".

ولم تستغرق العملية سوى 10 دقائق منذ بداية الهجوم وإلقاء القبض على المطلوبين وحصر المضبوطات الخاصة بالإرهابيين والتنظيم.

وأسفرت العملية عن "مصادرة عدد من (الأسلحة والذخيرة، أجهزة لابتوب وكمبيوتر، مبالغ مالية بمختلف العملات، أجهزة إلكترونية، أجهزة GPS، أجهزة اتصال) وغيرها من المقبوضات".