إربد - أحمد الخطيب

قال د. صلاح جرار: ان للهيئات الثقافية دورا كبيرا في خدمة الواقع الثقافي، ودعم رسالة الثقافة والارتقاء بوعي الناس، وزيادة معرفتهم، وتوسيع آفاقهم المعرفية، وتعزيز القيم الدينية والوطنية والاجتماعية والإنسانية.

وبيّن خلال رعايته للحفل الذي نظمه ملتقى سحم الكفارات، مساء أول من أمس، بمناسبة مرور عام على تأسيسه، أهمية «بلدة سحم» المكان التاريخي المرتبط بالانتصارات والإنجازات، داعياً الهيئات الثقافية والشباب للحفاظ على مثل هذه الأمكنة.

الرئيس الفخري للملتقى نضال الطوالبة، أكد ضرورة الاهتمام بالجانب الثقافي، لأن الثقافة هي أساس الهوية والوجود، منوهاً أن تأسيس الملتقى وجد لإحياء الأنشطة والبرامج الثقافية والمبادرات الاجتماعية، لما تتمتع به المنطقة من بعد تاريخي وحضاري بحضور نهر اليرموك ومعركته الخالدة، مضيفاً أن صدور كتاب «اكتشاف حضارات سحم الكفارات» للدكتور محمد وهيب مؤشر على الحالة الثقافية التاريخية للمنطقة.

من جهته عرض د. عبد الرزاق العمور في كلمة ألقاها باسم الملتقى، للإنجازات التي حققها الملتقى والتي كان لها أثر كبير في خلق حراك ثقافي كبير بين أبناء البلدة والمجتمع.

تلا ذلك قراءات شعرية، شارك في مفرداتها الشعراء: ازدهار الطيار، أنور الأسمر، ود. حربي المصري، فيما قدّم الفنان محمود حمادنة وصلة غنائية على آلة العود.