واشنطن - أ ف ب

قدّم قائد حرس الحدود الأميركي بالوكالة جون ساندرز استقالته في خضمّ جدل بشأن ظروف احتجاز قاصرين في أحد مراكزه، حسب ما أفادت وسائل إعلام أميركية الثلاثاء.

ونشر موقع "أكسيوس" الإخباري رسالة موزّعة الاثنين من جانب "جهاز الجمارك وحماية الحدود"، يقول فيها ساندرز إنه سيتخلى عن مهامه في الخامس من تموز/يوليو.

وتأتي استقالته بعد بضعة أيام من نشر منظمة "هيومن رايتس ووتش" تقريراً قاسياً يتعلق باوضاع 250 قاصراً محتجزين في مركز كلنت قرب ال باسو في ولاية تكساس.

ونددت المنظمة خصوصاً بتدني مستوى النظافة والأمن في هذا المركز المكتظ حيث يُحتجز الأطفال منذ أسابيع عدة من دون استحمام بشكل منتظم وينامون على الأرض.

وأعلنت وزارة الصحة الاثنين أنها وجدت أماكن في مراكز الاستقبال التابعة لها، لغالبية هؤلاء الأطفال.

وفي نيسان/أبريل، حلّ ساندرز محلّ كيفن مكالينان الذي عيّنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزيراً للأمن الداخلي في محاولة لحلّ أزمة الحدود الجنوبية التي يعبرها يومياً آلاف المهاجرين غير القانونيين.

ولم تذكر وسائل الإعلام ولا ساندرز نفسه ما إذا كانت الاستقالة مرتبطة بالانتقادات الأخيرة التي وُجّهت إلى جهاز الجمارك وحماية الحدود.