عمان - منال القبلاوي

بعدما بادر جلالة الملك عبد الله الثاني بالمشاركة ببرنامج تحقيق الأحلام التابع لمؤسسة الحسين للسرطان لتحقيق أمنية ثلاثة من أطفال مركز الحسين للسرطان بلقاء جلالته ومرافقته برحلة جوية في سماء المملكة بطائرة قادها جلالة الملك بنفسه، حقق الأمير محمد بن طلال مؤخرا حلم الطفل (محمد)- ثماني سنوات- الذي يكافح مرض السرطان- بركوب الخيل برفقة سموه، والتحدث عن الخيول وقضاء يوم رائع في الإسطبل.

وأعرب سموه عن فخره بتحقيق أمنية صديقه البطل محمد، وأنه يتطلّع لزيارة أطفال المركز في المستقبل القريب.

واستطاع برنامج (تحقيق الأحلام)، تحقيق أمنيات أطفال كثر ومنهم الطفلان (يزن) و(كارميان) من المركز، بارتدائهما لباس شرطة السير، وتنظيم حركة السير على دوار الداخلية، بالتعاون مع إدارة السير المركزية وبحضور عدد من ضباط ادارة السير، والطفلة (سارة) فقد تم تحقيق أمنيتها بالسفر إلى تركيا للمشاركة في فعالية لأطفال سرطان الدم حيث غنت باللغة التركية للحضور كما كانت تحلم، فيما كانت مكافأة الطفلين (نجم) والطفل (وسام) بعد تماثلهما للشفاء من سرطاني الدم والدماغ على الترتيب من اختيار المؤسسة لهما للسفر إلى إيطاليا مع مجموعة من المرضى الأطفال ضمن مخيم داينامو.

ويهدف برنامج تحقيق الأحلام، إلى توفير الدعم والمساندة للمرضى الصغار من الناحية العاطفية، والنفسية، وغمر قلوبهم بالفرح والسعادة، ورفع الروح المعنوية للمرضى الصغار حتى سن الثامنة عشرة، من خلال تحقيق أحلامهم وأمنياتهم التي قد تبدو بسيطة، إلا أنها تحمل في طياتها الكثير من الأمل والحياة.

وتتمثل نشاطات البرنامج، بإقامة حفلات أعياد الميلاد لضمان أن يحظى كل طفل من المرضى بفرصة الاحتفال بعيد ميلاده أثناء تواجده في المركز مع الأصدقاء والعائلة، وإقامة حفلات انتهاء العلاج، حيث ينظم البرنامج لكل طفل أكمل العلاج، احتفالا بنهاية العلاج بين الأهل والأصدقاء والفريق الطبي، الأمر الذي يحفز المرضى الصغار الآخرين على تحمل الآثار الجانبية للعلاج، بينما ينتظرون بفارغ الصبر احتفال نهاية العلاج الخاص بهم.

وكذلك تحقيق الأمنيات الأخيرة للمرضى في المراحل المتأخرة من المرض، حيث يكون تحقيق أمانيهم الأخيرة الطريقة الوحيدة للتخفيف من الألم وملء قلوبهم بالفرح، مثل تحقيق حلم أحدهم بالسفر لأداء العمرة، أو آخرٍ بقضاء إجازة في العقبة أو البحر الميت، أو الالتقاء بشخصية فنية أو رياضية مشهورة.

إلى جانب تحقيق أماني المرضى الأقل حظا تماشيا مع توفير العلاج الشمولي للمرضى، حيث تعمل مؤسسة الحسين للسرطان بجد لتخفيف الأعباء التي تتداخل مع علاج المرضى الصغار، لذا يعمل برنامج تحقيق الأحلام على تلبية رغبات المرضى الأقل حظا، سواء كان ذلك برحلة إلى المول، أو باقتناء ملابس جديدة، أوعبر أدوات لتيسير تعليمهم الأكاديمي، أو بقضاء إجازة في العقبة.

فضلا عن تجهيز غرفة الألعاب في مركز الحسين للسرطان بالمواد التعليمية، والترفيهية، كالألعاب، واللوازم، والكتب، والألعاب الإلكترونية، لتكون ملاذا آمنا للأطفال وعائلاتهم، لتمنحهم الراحة النفسية.

وكذلك الاحتفال بالأعياد والمناسبات الوطنية والدينية كعيد الفطر، والأضحى، وعيد الميلاد المجيد، لخلق جو مليء بالمحبة والدفء، ويتلقى الأطفال في مثل هذه المناسبات العديد من الهدايا، ليشعروا بالحب والرعاية، ما يجعل استجابتهم للعلاج أسرع وأكثر فعالية.

كما يعمل البرنامج على تنظيم عدد من الأنشطة الترفيهية الموسيقية، والفنية داخل وخارج المركز للترفيه عن الأطفال المرضى، لخلق بيئة تملؤها المتعة والسعادة، مما يتيح لهم الفرصة لنسيان فترة العلاج الصعبة، وساعات الانتظار الطويلة في المركز.