الأغوار الجنوبية - خليل زيادين وسليمان البوات



فرغت بلدية الاغوار الجنوبية من استكمال البنية التحتية للمنطقة الحرفية بعد مرور سنوات على البدء باقامتها بكلفة قاربت الـ 700 الف دينار، بهدف نقل اصحاب الحرف اليها ممن يشكلون مصدر تلوث بيئي وازعاج للسكان.

وتنتظر البلدية في غضون الفترة المقبلة ترحيل نحو 45 صاحب ورشة الى المنطقة الحرفية الجديدة، وسط رفض بعض اصحاب الحرف الانتقال.

وقال رئيس البلدية عبدالله رزق العشوش ان مشكلات فنية ساهمت في تأخير افتتاح المنطقة خلال السنوات الماضية جرى التغلب عليها، وجهزت المدينة بالخدمات الضرورية من مياه وكهرباء وطرق لنقل اصحاب الحرف اليها، وستعمل البلدية على الزامهم بذلك.

وأشار الى ان بعضهم يرفض الانتقال اليها لقرب سكنه واعتياد الزبائن على التردد الى محله فيما يملك اخرون هذه المحال بما لا يكلفهم دفع بدل عنها للبلدية.

ويشكو مواطنون في غور الصافي–مركز البلدية–انتشار محال المهن والحرف والورش الصناعية بين التجمعات السكانية الامر الذي يترك اثرا بيئيا وصحيا اضافة الى الضوضاء والازعاج للمواطنين على مدار اليوم.

وقال المواطن ابراهيم النوايشة ان انتشار المحال وسط التجمعات السكانية وعلى امتداد الطريق يتسبب بتفاقم المشكلات البيئية والصحية، اضافة الى الازعاجات اليومية للمجاورين، مشيرا الى ان اصحاب الحرف لا يتقيدون بالشروط الصحية والبيئية المطلوبة للسلامة العامة اضافة الى انها تؤثر على نظافة وجمالية المنطقة.

وطالب الجهات ذات العلاقة بالزامهم الانتقال الى المنطقة الحرفية الجديدة وبتشديد الرقابة على تلك المحال التي باتت تؤرق السكان المجاورين ناهيك عن التعديات من قبل اصحاب المهن على الطرقات والمخالفات كمحلات الزيوت الكيماوية والعادمة وما تسببه من ارباكات مرورية مع وقوعها على الشوارع الرئيسة، في وقت يرى بعض اصحاب المحال ان المنطقة الحرفية تبعد نحو 6 كلم عن محالهم الاصلية وسيكبدهم الانتقال اليها مزيدا من الكلف التشغيلية ويبعدهم عن زبائنهم اضافة الى دفع الأجرة.

واكد رئيس جمعية البيئة الاردنية في اللواء سلمان الدغيمات ان المحال المهنية تؤثر على نظافة وجمالية المنطقة، مشيرا إلى انبعاث الروائح الكريهة الناجمة عن الزيوت، مطالبا بالزام اصحابها الانتقال الى المنطقة الحرفية الجديدة، خصوصا مع معاناة المواطنين المزمنة مع الاثار السلبية الناجمة عن وجودها في اماكنها الحالية.