عمان - لؤي العبادي

سيكون الجزيرة مطالباً باستخدام كامل «عدته» و"عتاده» بمواجهة فريق الجيش السوري عند الساعة السابعة والنصف مساء اليوم الثلاثاء على ستاد عمان الدولي في إياب قبل نهائي بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لمنطقة غرب القارة.

ووضع الجزيرة نفسه في موقف لا يحسد عليه عندما خسر لقاء الذهاب الذي أقيم في البحرين الأسبوع الماضي بنتيجة 0/3، ولم يستغل حينها النقص العددي الذي أصاب صفوف الفريق المنافس في وقت كان فيه التعادل السلبي حاضراً، لذا سيكون أمام مهمة صعبة للتعويض، ولكن ليس بالضرورة اعتبارها مستحيلة قياساً بمفاهيم كرة القدم ومنها عدم ارتباطها بالمنطق وبقاء الحسم معلقاً فيها بجزئيات بسيطة.

وإلى جانب ما يملكه الجزيرة من مقومات فنية على رأسها مدربه التونسي شهاب الليلي وأسماء قيمة من اللاعبين، فإن الفريق يعول على عوامل أخرى من شأنها المساهمة بتحقيق أهدافه، ويبرز ذلك من خلال الخبرات المتراكمة التي باتت متواجدة عند اللاعبين سواء بخوض معظم لمنافسات النسخة السابقة واحتلالهم وصافة غرب آسيا بعد خسارتهم 1/3 و0/1 أمام القوة الجوية العراقي في ذهاب وإياب نهائي المنطقة، أو عبر البطولات المحلية التي تواجد بها الفريق ضمن مراكز متقدمة في المواسم الأخيرة.

وبما أن الجزيرة بحاجة للفوز بأربعة أهداف دون رد لحسم التأهل أو 3/0 للجوء إلى الأشواط الإضافية واحتمالية ركلات الترجيح بعدها، فهذا يعد كفيلاً بقيام الجهاز الفني بعدة تعديلات على النهج والتشكيلة، بحيث يصيب ذلك المحاور الهجومية المطالبة بأدوار جبارة تكاد تكون بذات القدر لدى الواجبات الدفاعية التي يحتم عليها الحذر وعدم تلقي الأهداف.

وعلى الطرف الآخر، سيفتقد الجيش لخدمات لاعبه عبدالملك العنيزان الذي خرج بالبطاقة الحمراء في مباراة الذهاب، ولكن لن يمنع هذا جهازه الفني بقيادة طارق جبان من إيجاد البدائل اللازمة للتعويض.

وذكر شهاب الليلي أمس في المؤتمر الصحفي: «سنلعب ونبحث عن التسجيل المبكر وعانينا من الظروف في مباراة الذهاب ونريد أن نكون بحالة طبيعية ونستغل الفرص وسنلعب بتوازن في الجانبين الدفاعي والهجومي وسنجتهد بذلك».

كما أقر لاعب الفريق أحمد العيساوي بصعوبة المواجهة، متمنياً أن يحالف الجزيرة التوفيق والذهاب للمشهد النهائي.

وأعتبر مدرب الجيش طارق جبان أن فوز فريقه بثلاثية مريحة على الصعيد الرقمي لايعني التأهل «حققنا النتائج اللافتة ونحن نلعب خارج أرضنا وندرك أننا سنواجه الجزيرة النشيط».

وحذر لاعب الفريق محمد شريفة من الاستهتار طيلة المجريات، مطالباً التركيز ونسيان نتيجة الذهاب على حد وصفه.