عمان - الرأي



طالب اعضاء لجنة الشباب والرياضة النيابية بضرورة تفعيل دور مراكز التدريب المهني، والعمل على احلال الشباب الأردني مكان العمالة الوافدة ورفع الحد الأدنى للأجور.

جاء ذلك خلال جلسة حوارية نظمتها اللجنة بالتعاون مع مديرية شباب العقبة أمس الاول في مدينة العقبة تحت عنوان «تمكين الشباب سياسيا واقتصاديا»، بحضور رئيس سلطة اقليم العقبة نايف البخيت ومدير شباب العقبة جمال العموري وممثلي مشروع الدعم البرلماني في الاتحاد الاوروبي وشباب وشابات المحافظة.

وأكد النائب حمود الزواهرة، حرص اللجنة على التواصل مع الشباب والاستماع الى التحديات والعقبات التي تواجههم، لافتا الى اهمية تمكين الشباب في المشاركة السياسية ليكونوا أداة بناء للمجتمع. ودعا النائبان نواف الزيود وابراهيم ابو العز إلى ضرورة اشراك الشباب في عملية صنع القرار من خلال المشاركة في الانتخابات، وحثهم في عملية المشاركة السياسية عبر الاندماج بالعمل الحزبي لخلق جيل واع مؤهل سياسيا واقتصاديا، مشددين على ضرورة ان تتحمل الحكومة دعم الشباب من خلال ايجاد مشاريع تنموية وعقد دورات تدريبية من شأنها تطويرهم وتأهيلهم.

بدوره، أكد البخيت اهمية دعم القطاع الشبابي وتمكينهم ليكونوا مشاركين فاعلين في الحياة السياسية والاقتصادية، وضرورة وضع الحلول المناسبة لتخفيف من نسبة الفقر والبطالة.

واشار الى ان سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة شكلت لجنة خاصة لدراسة ظاهرتي الفقر والبطالة في محافظة العقبة، لوضع الحلول المناسبة لمعالجتها عبر دعم الشباب، وايجاد الفرص التشغيلية لهم، حيث ستضع اقتراحاتها امام مجلس الوزراء ليصار الى دراستها وتنفيذها. من جهتهم، طالب شباب، حضروا الاجتماع، بالاهتمام بمطالبهم واحتياجاتهم وتوفير فرص عمل، مؤكدين ان تمكينهم سياسيا واقتصاديا يسهم في تحقيق التنمية المستدامة على المستوى المحلي.