المفرق - حسين الشرعة

أطلقت جامعة آل البيت برنامجا تدريبيا في تكنولوجيا المعلومات للطلبة السوريين والأردنيين ضمن مبادرة «شمس الفرنسية» بالتشارك مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين خلال احتفالها باليوم العالمي للاجئين برعاية نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية الدكتور إسماعيل عبابنة.

وأعرب عبابنة عن خالص امتنان الجامعة ممثلة برئيس الجامعة والعاملين فيها للجهود الكبيرة التي بذلت خلال السنوات الماضية مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومؤسسة شمس الفرنسية للوصول إلى هذه المرحلة من إطلاق اول برنامج تجريبي في تكنولوجيا المعلومات ضمن مبادرة شمس الفرنسية في جامعة آل البيت.

وبين مدير مؤسسة شمس الفرنسية سفيان عمار أن البرنامج سيركز على نقل مهارات البرمجة لتطوير الويب لكل من الأردنيين واللاجئين السوريين والتي تشمل عنصراً أساسياً مخصصاً للمهارات الأساسية المهنية وتطوير المهارات اللغوية في اللغة الإنجليزية للطلبة الملتحقين في هذا البرنامج بما في ذلك مهارات القيادة وحل المشكلات والتعاون والعمل الجماعي والأخلاقيات.

وبينت ممثلة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ايرين اموندي أن هذه المبادرة ستفتح مجال التعاون وتقديم كل ما يلزم من الدعم اللازم لإنجاح هذا البرنامج ليعود بالفائدة على الطلبة، وخصوصاً أن الأردن ما زال يتحمل أعباء استضافة الآلاف من السوريين على أراضيه مما يتوجب تقديم مثل هذه البرامج المهمة.

وأكد المدير الإداري لمؤسسة جهود المهندس محمد العموش أهمية هذا البرنامج في تدريب الطلبة على مهارات البرمجة والتصميم وبرامج تكنولوجيا المعلومات وتمكينهم من دخول سوق العمل بجدارة، معربا عن تقديره لاختيار مؤسسة جهود لتنفيذ هذه البرنامج في جامعة آل البيت.