واشنطن - ا ف ب 

كشف البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بحثا الجمعة "التهديد" الذي تمثله إيران، وذلك بعد تراجع واشنطن في اللحظات الأخيرة عن شن ضربات ضد طهران.

وقال البيت الأبيض في بيان إن "الزعيمين ناقشا دور السعودية الكبير في ضمان استقرار الشرق الأوسط وسوق النفط العالمية. كما بحثا التهديد الذي يشكله السلوك التصعيدي للنظام الإيراني".

وتتهم طهران بأنها وراء هجمات عدة على سفن وقعت في أيار/مايو ثم في مضيق هرمز حيث يمر ثلث النفط الذي ينقل بحرا في العالم في حزيران/يونيو. ونفت إيران مسؤوليتها عن هذه الهجمات التي ساهمت في رفع أسعار النفط.

وبعد هجمات أيار/مايو طلبت السعودية حليفة واشنطن وعدو إيران في المنطقة، ردا "حاسما" على التهديدات التي تحدق بامدادات النفط.

وزادت حدة التوتر بعد اعلان ايران الخميس اسقاط طائرة مسيرة أميركية قالت طهران انها انتهكت مجالها الجوي. وتنفي واشنطن هذه الرواية بشدة.

وأكد ترامب الجمعة أنه الغى في اللحظة الأخيرة ضربات على ايران مساء الخميس لتفادي وقوع عدد كبير من الضحايا المدنيين.