اربد - محمد قديسات

دخل مشروع السوق المركزي الجديد الذي تعتزم بلدية إربد الكبرى اقامته على قطعة ارض مساحتها 20 دونما شرق مثلث النعيمة مرحلة جديدة على ضوء الدراسات التي يجريها وفد من البنك الدولي بهدف تمويل المشروع المقدرة كلفته باكثر من 20 مليون دينار.

واطلع وفد البنك خلال زيارته امس البلدية من رئيسها المهندس حسين بني هاني بحضور الشركاء في تنفيذ المشروع على الآثار الاقتصادية والتنموية والاجتماعية الايجابية لإنشاء السوق على المدينة وسكانها والمجاورين.

وقال بني هاني «إن البنك الدولي يجري دراسات بهدف تمويل إنشاء السوق ضمن مشروع «المدن المرنة»، وسيشكل نقلة نوعية في المدينة والمدن المجاورة باعتباره سيخدم محافظات اقليم الشمال، مشيرا الى ان البلدية تعاقدت مع خبراء عالميين لدراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع من خلال شركة «ديلويت» الكندية.

من جهته قال مدير المشروع الدكتور رائد التل «إن الاجتماع شهد مناقشات جادة من مختصين اطلعوا على الدراسات والتصاميم وتكاليف إنشاء البنية التحتية وكامل المباني ومستلزماتها ليصار الى تنفيذها وفق أحدث الطرق التكنولوجية العصرية.

واوضح أن السوق ومخططاته ستصمم وفق نماذج عالمية تراعي أنظمة التشغيل والتسويق الحديثة وتتضمن إيجاد أساليب خاصة بالتحميل والتنزيل والمراقبة.