اربد - اشرف الغزاوي

رعى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي اليوم الاربعاء حفل تخريج الفوج الأول من طلبة كلية الطب بالجامعة " فوج الدكتورة دانا العزام " والبالغ عددهم 202 طالبا وطالبة، وذلك ضمن احتفالات الجامعة بتخريج طلبة الفصل الدراسي الثاني من الفوج الأربعين للعام الجامعي 2018/2019، والتي بدأت أمس وحظيت برعاية كريمة من سمو ولي العهد الأمير حسين بن عبدالله.

وقال عميد كلية الطب وسام شحادة خلال كلمته ، إن كلية الطب في جامعة اليرموك والتي تأسست قبل ست سنوات أصبحت تجاري شقيقاتها في المملكة، وأنها تسعى وبكل جهد لتكون من الكليات المتميزة اقليميا في المستقبل القريب، لافتا إلى أن اليرموك وفي هذا الحفل تزف للوطن صفوة من الخريجين الذين سيمثلون الجامعة خير تمثيل .

وهنأ شحادة ذوي الخريجين الذين يحصدون اليوم ثمار رعايتهم ودعمهم لأبنائهم حتى أكملوا متطلبات الحصول على درجة البكالوريوس في الطب، مثمناً دعم إدارة الجامعة الموصول للكلية وتوفيرها لكافة المختبرات والأجهزة الطبية الحديثة اللازمة بهدف تقديم تعليم نوعي متميز لطلبتها، واستقطاب الكفاءات العلمية الكفؤة وضمها للكادر التدريسي بالكلية بما يسهم في إعداد وتأهيل طلبة الكلية ليكونوا على قدر من التميز والمسؤولية لرفع مستوى الخدمات الطبية المقدمة لأبناء المجتمع بعد تخرجهم.

وفي نهاية كلمته دعا شحادة الطلبة الخريجين لأداء القسم الطبي.

والقى النائب رياض العزام كلمة الخريجين نيابة عن ذوي المرحومة الدكتورة دانا العزام التي كانت توفيت الشهر الجاري بعد استكمالها لمتطلبات التخرج ، مثمنا هذه اللفتة الكريمة من جامعة اليرموك التي كرمت ذوي المرحومة بتسمية الفوج الأول من خريجي كلية الطب باسم المرحومة، ومنحهم شرف القاء كلمة الخريجين، الأمر الذي كان له أطيب الأثر في نفوسهم، مشددا على أن هذا التكريم ما هو إلى رسالة سامية تؤكد على أن اليرموك عائلة واحدة تتميز بقيمها ورسالتها الخالدة النبيلة.

وقال العزام ، " انها لحظات صعبة وعصيبة عندما يجتمع الفرح والحزن معا وتختلط المشاعر بين فرح بنجاح وتميز وبين حزن ولوعة على فراق لؤلؤة ادمت القلوب وابكت العيون وسالت لرحيلها الماقي وهي تتحضر لهذا اليوم الموعود لتكون في القها مع زملائها يشعلون شموع الفرح والامل لكن مشيئة الله اختارتها الى جوار ربها راضية مرضية .

وأضاف أن اليرموك متميزة بخريجيها، ورائدة في حفاظها على قيمها، ووطنية بانتمائها وولائها، وعالمية بشموليتها، ولها كل الحق بأن تفتخر وتزهو بتخريج هذه الكوكبة من الأطباء الذين يستبشر بهم الوطن خيرا للارتقاء بالقطاع الصحي في المملكة.

وفي نهاية الحفل الذي حضره نائب رئيس الجامعة للكليات العلمية والشؤون المالية الدكتور أحمد العجلوني، ونائب رئيس الجامعة لشؤون الطلبة والاتصال الخارجي الدكتور فواز عبد الحق، وعدد من العمداء وأعضاء الهيئة التدريسية في كلية الطب، وذوي الطلبة، سلم كفافي الشهادات للطلبة الخريجين.