عمان - الرأي

افتتح في عمادة شؤون الطلبة في الجامعة الأردنية معرض رسومات مبادرة (لونها بالأمل) عربون وفاء ومحبة للطالب قصي العدوان، أحد أعضائها الفاعلين الذي توفاه الله غرة رمضان الفائت.

المعرض الذي افتتحه نائب عميد شؤون الطلبة د. عمر العدوان مندوبا عن رئيس الجامعة، بحضور والدة الفقيد وأفراد من عائلته وأصدقائه وزملائه، اشتمل على (40) لوحة فنية شكلتها أنامل الأطفال من مرضى السرطان وذوي الإعاقة عبرت في تفاصيلها عما يجول في داخلهم من أوجاع وألام وأحلام، ليشعر بهم من حولهم فيخفف عنهم ويمد يد المساعدة لهم.

رئيسة المبادرة غدير حدادين، قالت إن المعرض الذي شارك فيه أطفال من ذوي الإعاقة من مخيم سوف جاء إحياء لذكرى وفاة عضو مؤثر في المبادرة كانت له بصمات واضحة في نفوس الأطفال فرسم على وجوههم البسمة وأدخل في نفوسهم الفرح والسرور.

وأضافت حدادين أن العدوان الذي كان طالباً في قسم علم الاجتماع كان من المتابعين لرسومات الأطفال، ووظف دراسته في تحليلها بهدف تفسير ما يختلج في نفوسهم.

بدوره، أعرب نائب عميد شؤون الطلبة د. عمر العدوان عن حزنه والجامعة لفقدان شاب كان بحق من خيرة شبابها، لما تميز به من خلق رفيع وشخصية متزنة ومواقف ثابتة، وصاحب مبادرات إنسانية.

وأكدت والدة المرحوم قصي أن إقامة هذا المعرض وفاء لابنها قد هوّن عليها لثقتها بأن قصي سيظل في قلبها وقلب كل من أحبه وعرفه وتعامل معه.