عمان-الرأي

أصبح الأطفال أكثر إقبالاً على المتاجر الإلكترونية بالمقارنة مع هذا الوقت من العام الماضي، حيث تضاعف اهتمامهم بالتسوّق عبر الإنترنت بأكثر من ثلاث مرات خلال الاثني عشر شهراً الماضية، من 2% إلى 9%، بحسب تقرير كاسبرسكي السنوي المتعلق بسلامة الأطفال.

وأظهرت نتائج دراسة أعدتها كاسبرسكي وعرضها التقرير أن الأطفال يستمتعون كالبالغين بمزايا التسوّق عبر الإنترنت وأنهم يتصفحون، وأحيانًا يشترون، بالطريقة الإلكترونية التي ربما تصبح الوحيدة أو السائدة للتسوّق في المستقبل.

وحسب التقرير ينبغي للآباء تزويد أطفالهم بالتوجيهات المناسبة والدعم المطلوب لضمان تمتّعهم بتسوّق إيجابي عبر الإنترنت، دون التعرّض عن غير قصد للمخاطر المترتبة على مشاركة المحتالين أية معلومات شخصية أو مالية، وتجنّب احتمال الوقوع ضحايا لخدع قائمة على مبادئ الهندسة الاجتماعية وتحمّلهم خسائر مالية جرّاء ذلك.

لذلك من الأهمية بمكان أن يظلّ الآباء وأولياء الأمور في الأسرة على اطلاع دائم على التغيّرات الرئيسية الحاصلة في سلوك أطفالهم على الإنترنت.

ويمثل الاهتمام المتزايد لدى النشء بمواقع التجارة الإلكترونية، وفقاً للإحصائيات، توجهاً عالمياً متنامياً، إلاّ أن مدى هذا الاهتمام يتباين باختلاف الموقع الجغرافي. وبحسب البيانات التي يوردها التقرير، والمبيّنة في الرسم المرافق، فإن أكبر حصة في عمليات البحث المرتبطة بالتسوق عبر الإنترنت (وأكبر نموّ فيها) قد شوهدت في روسيا ورابطة الدول المستقلة بنسبة 23%، تلتها بفجوة مئوية واسعة مناطق أميركا الشمالية (15%) وأوروبا والشرق الأوسط (11%) وآسيا وأميركا اللاتينية (9%).

وبينما توجد بعض التباينات الإقليمية الواضحة، فإن أكثر المتاجر التي يبحث فيها الأطفال في أنحاء العالم هي AliExpress وAmazon وEbay، فيما تنمو استفسارات الأطفال باطراد على أساس سنوي، عندما يتعلق الأمر بالمتاجر الإلكترونية الصينية.

أما أكثر العلامات التجارية المستهدفة بالبحث لدى هذه الفئة من الجمهور فكانت «نايكي» و«أديداس» في فئة الملابس الرياضية، و«أبل» و«سامسونج» في الإلكترونيات، و«غوتشي و«فانز» و«سوبريم» و«زارا» و«بيرشكا» في الملابس.