بصيرا - سهيل الشروش

طالب مزارعون ومهتمون بالشأن البيئي في لواء بصيرا بضرورة إيجاد خطط وبرامج لحماية مجرى عيون المياه الجوفية ومصادرها من الهدر وبالتالي تعرضها للجفاف، خصوصا وأن بعضها عاد للحياة بعد كميات الأمطار الجيدة التي شهدها فصل الشتاء الماضي.

وطالب يوسف عيال سلمان بحماية مصادر عين ماء الجنين والعبر من الهدر والجفاف لا سيما وأنها تؤمن المياه لمئات البساتين في تلك المناطق ناهيك عن توفير مياه الري للمواشي التي تأتي إليها بأعداد كبيرة.

وأوضح عيال سلمان أن هاتين العينين بحاجة إلى قنوات تصريف ماء منظمة تحافظ على عدم هدر مياهها بلا فائدة وبناء جدران اسمنتية حول ممرها المتواجد في أعماق الجبال التي باتت التشققات تتوسع فيها وتضيع كميات كبيرة من المياه في جوفها.

وأضاف عدنان المسيعديين أن عين ماء لحظا ورغم تلوثها العام الماضي إلا أنها ما زالت مصدرا مائيا لبساتين المنطقة ولكنها تعاني من ضياع مياهها قبل وصولها إلى رأس النبع بسبب التصدعات الأرضية المتواجدة في مصدر مجراها مطالبا بإيجاد حلول جذرية لها.

وأشار سليمان الخصبة إلى أن عين ماء ضانا كانت تمتاز بهديرها الضخم وكميات مياهها الكبيرة، لكنها بحاجة إلى متابعة لأن كميات مياهها تتناقص تدريجيا رغم كميات الأمطار الجيدة التي شهدها لواء بصيرا أخيرا.

مدير زراعة لواء بصيرا المهندس بلال الهلول أوضح أن اللواء يزخر بعيون المياه الجوفية في مختلف مناطقه والتي دفعت المديرية لعمل دراسات ميدانية حول اهم التحديات التي تواجهها.