الوحدات (0) العهد اللبناني (1)

شرارة النهائي

عمان - محمد الطوبل

أشعل أمس العهد اللبناني شرارة النهائي أمام مضيفه الوحدات بعد الفوز 1-0 على ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة في مباراة ذهاب قبل نهائي كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لغرب المنطقة.

وبات الوحدات بحاجة لإطفاء «الشرارة» التي جاءت برأسية محمد قدوح، حين يتجدد اللقاء الأثنين القادم في بيروت من أجل حسم الموقف وصولاً إلى «النهائي» أمام (الجزيرة أو الجيش السوري).

المباراة جاءت مغلقة بشكل عام ونجح خلالها العهد في فرض أسلوبه على الوحدات المدعم بالجماهير التي خرجت غير راضية عن النتيجة على أمل أن يتبدل الحال في لقاء الرد من أجل «الحلم» الذي طال انتظاره!.

مثل الوحدات: عبدالله فاخوري، محمد الباشا، سامي الهمامي (أحمد ثائر)، عمر قنديل، محمد الدميري، رجائي عايد، فادي عوض، صالح راتب(سعيد مرجان)، يزن ثلجي (حسن عبدالفتاح)، حمزة الدردور، بهاء فيصل.

مثل العهد: مهدي خليل، أحمد الصالح، نور منصور، خليل خميس، حسين الزين، حسين منذر، أحمد زريق، هيثم فاعور، رابن عطية (محمد حيدر)، علي حديد (سمير أياس)، محمد قدوح (مهدي فاهس).

الحكام: طاقم ماليزي مكون من محمد بن ياكون، محمد بن زينال عابدين، شوري بن شكري ومحمد عريف شامل.

قصة الهدف

د79: استلم حيدر كرة بهدوء وعكسها على رأس قدوح المندفع...ارتقى لها قبل الباشا وغمزها

داخل الشباك.

شريط الفرص

الوحدات

د3: سدد راتب كرة ماكرة أبعدها الحارس بحضور.

د17: نفذ عايد كرة ثابتة بعيدة المدى تصدى لها الحارس.

د42: توغل الدردور من الميسرة ومرر الى فيصل في مواجهة المرمى.. سدد بأقدام المدافع.

د49: أطلق عايد كرة قوية مرت فوق المرمى.

د53: عكس قنديل كرة على رأس فيصل لعبها وفق الأصول اختارت اسفل القائم.

العهد

د45+1: عكس الزين كرة أمام المرمى لم يحسن جلال متابعتها ومرت بسلام.

الرسم التكتيكي

المشهد العام منح الوحدات السيطرة «نظرياً» لكن على أرض الواقع فإن العهد نجح في مبتغاه وفرض أسلوبه وأغلق جميع المنافذ ليضع الوحدات في حيرة!

أصحاب الأرض حاولوا الوصول للمرمى اللبناني لكن بلا فاعلية واضحة، حيث افتقد الفريق السرعة في الانتقال للحالة الهجومية ولم يحسن الضغط في المناطق المؤثرة وتقطعت الكرات بسرعة، في حين أن الأطراف لم تعمل بالشكل المطلوب وبدا أن الوحدات يخشى من مفاجأة لاتحمد عقباها في ظل تمسك العهد بطريقته دون مغامرات في محاولة لاستغلال الأخطاء.

أبرز معطيات المشهد الأول كانت عبر تسديدات بعيدة المدى كادت أن تصنع الفارق.

الخيارات البديلة ظهرت مبكراً بعد الاستراحة، وبدأت أطراف الوحدات تتحرك بصورة فاعلة خاصة من قلب الميمنة في حين أظهر الفريق نشاطاً في منطقة المناورة من حيث الربط بين الخطوط.

العهد بدوره لم ينتظر كثيراً واستخدم ورقة التبديل وتحرر نسبياً لكنه أبقى على تحفظه بانتظار المباغته الهجومية.

مضت المباراة وسط غياب واضح للفرص المباشرة واقترب ربع الساعة الأخيرة والجميع ينتظر، وفيما تقدم العهد للأمام فإن الوحدات رفض المغامرة ليجد نفسه يتأخر بهدف مباغت بعثر الأوراق بإنتظار حسم الموقف.

الجزيرة والجيش السوري.. اليوم

اتخاذ مسرب



عمان - حابس الجراح

يستعد الجزيرة، اليوم، عند السابعة والربع مساءً، لاتخاذ مسرب آمن، عندما يلاقي منافسه الجيش السوري على ستاد الشيخ علي بن محمد في المحرق البحرينية، ضمن ذهاب قبل نهائي منطقة غرب آسيا في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

ويسعى الجزيرة للفوز أو تحقيق نتيجة إيجابية لتسهيل مهمته في إياب ذات الدور الثلاثاء القادم على ستاد عمان الدولي في عمان، حيث يدخل اللقاء بعد صدارته للمجموعة الثانية في الدور الأول برصيد 16 نقطة من ست مباريات، مقابل 10 نقاط للكويت الكويتي و7 للنجمة البحريني ونقطة للاتحاد السوري.

في المقابل، احتل الجيش المركز الثاني في المجموعة الأولى برصيد 10 نقاط من ست مباريات، بفارق ثلاث نقاط خلف الوحدات المتصدر، و8 نقاط لهلال القدس الفلسطيني ونقطة للنجمة اللبناني، حيث حصل على البطاقة المخصصة لأفضل فريق ينافس على المركز الثاني.

وكان الجيش توج بلقب النسخة الأولى من البطولة عام 2004، وبلغ ربع النهائي عامي 2015 و2016، ولكن منذ استحداث نظام المناطق عام 2017 فإنه لم يتجاوز دور المجموعات.

يذكر أن الفريقين تقابلا في دور الـ16 عام 2015 الذي كان يقام من مباراة واحدة، وحقق الجيش الفوز حينها، وفي النسخة الماضية، نجح الجزيرة في بلوغ نهائي منطقة غرب آسيا، ليحقق أفضل نتيجة في تاريخ مشاركاته بالبطولة، قبل أن يخسر أمام القوة الجوية العراقي الذي توج باللقب.

يذكر أن الجزيرة حقق نتائج مميزة في البطولة في النسخة الحالية من حيث عدد النقاط (16)، وهو الرقم الأعلى بين الفرق المتنافسة بالبطولة، وسجل 13 هدفاً ليكون الأقوى هجومياً بمنطقة غرب آسيا، مقابل دخول هدفين في مرماه.

شؤون فنية

أكد المدير الفني للجزيرة شهاب الليلي أن العودة من البحرين بالنتيجة الايجابية سيكون العنوان قبل التفرغ لمواجهة الاياب «سنلعب بتركيز وهدوء دون ارتكاب الأخطاء واستغلال الفرص ويهمنا مواصلة المشوار وتحقيق الانجاز الآسيوي وفي التدريبات الأخيرة لاحظنا أهمية اللقاء في جاهزية الفريق ونحن أصبحنا نملك الخبرة في المسابقة ولكن علينا ترجمة ذلك بالتسجيل».

واشار المنسق الاعلامي للجزيرة راضي الزواهرة إلى أن الفريق سيظهر باللون الأحمر فيما الجيش سيكون بالأبيض، ويقود اللقاء طاقم حكام من سيريلانكا.

نجوم في الملعب

ويظهر الجزيرة اليوم بعد أن أنهى تحضيراته على ملعب المباراة أمس بكامل نجومه في الوقت الذي يغيب عنه المهاجم محمود زعترة الذي انتهى عقده مع الفريق في نهاية شهر أيار الماضي فيما تضم التشكيلة: أحمد عبد الستار، نور بني عطية، يزن العرب جبر خطاب، مهند خير الله، أحمد العيساوي، فراس شلباية، محمود مرضي، عمر مناصرة، نور الروابدة، زيد جابر، محمد طنوس، أحمد سمير، فادي الناطور، علي علوان، سليمان أبو زمع، إسلام البطران، عبد الله العطار، حمزة الصيفي وإبراهيم سعادة).

وكان موقع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم سلط الأنظار على أربعة أسماء ضمت لاعب الجزيرة محمد طنوس معتبراً إياه الأبرز بالتمريرات الحاسمة والتسديدات، إلى جانب صانع ألعاب الجيش السوري باسل مصطفى.

من جانبه تدرب الجيش السوري على ملعب المباراة بكامل نجومه حيث ظهر اللاعبان أحمد مدنية وعز الدين عوض في التدريبات.