عمان - سرى الضمور

اتفق وزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني ونقيب المعلمين الدكتور احمد الحجايا أمس على استئناف عمل اللجنة المشتركة المشكلة في وقت سابق بين الوزارة والنقابة، لعقد اجتماعات دورية على كافة المستويات لبحث القضايا المشتركة، بما يخدم مصلحة المعلم والعملية التربوية.

واشاد المعاني بالجهود التي تبذلها النقابة في عقد امتحان الثانوية العامة، وقال لولا جهود المعلمين وعملهم الاحترافي لما وصل الامتحان لما وصل إليه من سمعة طيبة ونجاحات تتحقق.

وأشار المعاني إلى أن الوزارة تأخذ جميع الملاحظات والقضايا التي تردها من النقابة بأعلى مستويات الاهتمام، مبينا أن العديد من المواضيع التي كانت مدار البحث في اللقاء تم اتخاذ الإجراءات بشأنها.

من جانبه ثمن الحجايا جهود كوادر الوزارة وجهودهم في دعم النقابة وسعيهم الجدي لتمكينها من أداء دورها والمهام المناطة بها على أكمل وجه.

وأكد الحجايا أن النقابة ستعمل مع الوزارة على تطوير المعلم مهنياً ضمن مظلة التعليمات والأنظمة والقوانين المعمول بها، مشيرا الى المستوى العالي من النضج المؤسسي الذي وصلت إليه العلاقة بينهما.

وأشار إلى أن اللجنة المشتركة ستبدأ اجتماعاتها مع الانتهاء من التوجيهي، و ستكون بأعلى مستويات الاهتمام والجدية في التواصل بين الوزارة والنقابة.

من جهته، أكد رئيس اللجنة القانونية في نقابة المعلمين باسل الحروب لـ (الرأي) حرص الوزارة والنقابة على مد جسور التواصل للتنسيق بين الطرفين وتطوير الاداء بما يخدم المعلمين والعملية التربوية.

وقال الحروب ان مجلس النقابة وضع امام وزير التربية عددا من التحديات التي يعاني منها المعلمون، مطالبين بضرورة اعتبار مهنة التعليم من المهن الشاقة ورفع علاوة المهنة الى 50%.

وطرح المجلس عددا من التشريعات والقوانين الناظمة لعملية التعليم من حيث تحديد ساعات العمل، ودراسة نظام التعليم الاضافي وتفعيل عملية التدريب والتأهيل للمعلمين.

وكشف الحروب عن جاهزية النقابة لافتتاح الاكاديمية العالمية للتدريب في نقابة المعلمين كونها على اتم الاستعداد للبدء باقامة دورات تأهيل للمعلمين مجهزة باحدث ادوات التدريب العالمية.

واوضح ان النقابة ناقشت مع الوزارة دور الاعلام التربوي الهادف والساعي الى نقل الصورة الايجابية عن المعلمين المتميزين.

وطالب المجلس -بحسب الحروب- بتفعيل البرامج الهادفة ودراسة حاجة الوزارة من بعض الاتفاقيات المبرمة مع بعض الجهات فيما يحقق مصلحة عامة للجميع سواء للطلبة او المعلمين.

كما طالب المجلس بضرورة اعادة انعاش صندوق ضمان التربية بما يحقق الفائدة القصوى للمعلمين كونه يتبع وزارة التربية والتعليم وعلى المعلمين الاستفادة منه.

ودعا المجلس الوزارة بضرورة تصويب اوضاع المسميات الوظيفية من خلال التنسيق مع ديوان الخدمة والنقابة ووزارة التربية والتعليم.

بدوره اوعز المعاني لامين عام الوزارة بالتنسيق مع النقابة واخذ كافة الملاحظات بعين الاعتبار لتحقيق كافة المتطلبات لاعادة الالق لقطاع التعليم.