عمان -سيف الجنيني

توقع رئيس هيئة مستثمري المناطق الحرة الاردنية محمد البستنجي انخفاض التخليص على مركبات «الهايبرد» بنسب تتجاوز 90% خلال الاشهر المقبلة.

وطالب الحكومة في تصريح الى الرأي باعادة النظر في قرارات قطاع المركبات نظرا لانها انعكست سلبا على التجار وخزينة الدولة .

ولفت البستنجي الى ان القرارات الحكومية الخاصة بقطاع المركبات انعكست سلبا على القطاع موضحا ان نسبة استيراد المركبات انخفضت بنسبة 60% خلال العام الحالي والسابق مقارنة بعامي 2016 و 2017.

وبين ان نسبة التخليص على مركبات الهايبرد كانت خلال بداية العام الحالي ضمن مستويات مقبولة نظرا لقيام التجار بفتح بيانات جمركية سابقة مبينا انه تم في شهر ايار التخليص على نحو 279 مركبة هايبرد بنسبة انخفاض تجاوزت 80% عن العام الماضي.

ووفق الاحصائية الشهرية الصادرة عن هيئة مستثمري المناطق الحرة الاردنية فقد بلغ مجموع المركبات الداخلة والمصدرة من المنطقة الحرة الزرقاء للسوق المحلي خلال أيار نحو 8.6 الف مركبة

وحسب الاحصائية فقد بلغ مجموع المركبات التي تم التخليص عليها خلال أيار التي تعمل بمحرك البنزين نحو 1.6 الف مركبة و 279 مركبة » هايبرد » ولم يتم التخليص خلال الشهر على اية مركبة تعمل بالكهرباء ونحو 6.7 الف مركبة للتصدير.

وكان مجلس الوزراء قرر تحديد نسبة الضريبة الخاصة على مركبات الهايبرد بعد نهاية العام الحالي ب35% حتى نهاية عام 2019م، و40% حتى نهاية عام 2020م، و45% حتى نهاية عام 2021م.

أما بخصوص مركبات الهايبرد التي يتم شطب مركبات أخرى قديمة مكانها فقد قرر المجلس تخفيض نسبة الضريبة الخاصة عليها إلى 12.5% حتى نهاية العام الحالي، فيما تم تحديد النسبة خلال الأعوام المقبلة ب20% حتى نهاية عام 2019م، و25% حتى نهاية عام 2020م، و30% حتى نهاية عام 2021م، شريطة أن لا يزيد عمر مركبة الهايبرد التي يتم شراؤها عن سنتين، وفي حال زاد عمر المركبة عن ذلك تتم زيادة نسبة 5% على النسبة المح

وكانت الحكومة قررت ايضا إعادة العمل بالضريبة الخاصة على المركبات العاملة بالكهرباء اعتبارا من بداية العام 2019، بعد انتهاء قرار إعفاء المركبات العاملة كليا بالكهرباء في 31 كانون الأول الماضي، ودخل قرار إخضاعها لضريبة خاصة نسبتها 25% حيز التنفيذ أول يوم من السنة الجديدة.