عمان - الرأي

بحث وزير التخطيط والتعاون الدولي ووزير الدولة للشؤون الاقتصادية الدكتور محمد العسعس امس مع وزير الدولة للعلاقات بين المؤسسات في وزارة الخارجية الرومانية ماريا ماغدالينا غريغور ملف اللاجئين السوريين في الاردن وتعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية بين الاردن ورومانيا.

واتفق الطرفان خلال لقاء العسعس للوزيرة الرومانية والوفد المرافق في عمان تصميم مذكرة إطارية للتفاهم تحدد مجالات التعاون الرئيسية بين البلدين، والتي تتمحور في المجالات المقترحة للتعاون المستقبلي في إطار التنمية الاقتصادية من خلال الزراعة؛ والتدريب وبناء القدرات للقطاع العام؛ وقطاع الصحة؛ وحوكمة الشركات وريادة الأعمال وخلق فرص العمل؛ والتدريب المهني والتعليم والمنح الدراسية، والتعاون في مجال المعرفة الانتخابية.

كما عرض الطرفان خلال اللقاء الذي حضره السفير الروماني في عمان نيكولاي كومانيسكو للتحديات الاقتصادية التي فرضها الوضع الراهن في المنطقة بما ذلك أزمة اللاجئين السوريين في الاردن.

وعبر الوزير العسعس عن شكره للحكومة الرومانية على تجديد برنامج التعاون في مجالات التعليم والثقافة والسياحة والإعلام الجماهيري للسنوات الخمس المقبلة، والذي يتضمن منحا دراسية لدرجة البكالوريوس في مجال الصحة والطب البيطري، وأخرى في العلوم الإنسانية والفنون والعلوم الهندسية، ومنحا دراسية لدرجة الماجستير بما في ذلك الدراسات العليا في المجال الطبي، وأخرى للدكتوراة.

ومن جانبها، أبدت الوزيرة الرومانية تفهمها للتحديات الحالية التي يمر بها الاردن وأكدت على وقوف بلادها الى جانب الاردن في مختلف المحافل الدولية، كما أشارت الى أن الاردن مثال يحتذى به في الحفاظ على الاستقرار والوقوف الى جانب اللاجئين، وأكدت بأن على العالم أن يتحمل مسؤولياته ويدعم الاردن إقتصادياً لمواجهة التحديات التي فرضتها أزمة اللاجئين السوريين في الاردن.