عمان - محمد الطوبل

إذا ما أراد الوحدات أن يرضي عشاقه ومحبيه فإنه مطالب بالفوز اليوم على العهد اللبناني في قبل نهائي كأس الاتحاد االآسيوي لكرة القدم لتمهيد الطريق نحو «نهائي المنطقة»، وإن لم يكن فعلى الوحدات أن يبحث عن طريق جديد لتصحيح المسار في البطولة التي تشكل عقدة له.

ممثل الكرة الأردنية سيكون على المحك الآسيوي في مباراة ذهاب الدور قبل النهائي عند 7 مساء على ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة والجمهور سيزحف خلفه والأنظار ستترقب البداية التي ستنطلق بصافرة ماليزية والأمل معقود على اللاعبين في تحقيق ما يصبو إليه قبل لقاء الرد الأثنين القادم في لبنان، ما يعني أن الفوز اليوم المطلب الرئيسي وإلا فلا!

المدير الفني للوحدات عبدالله أبو زمع استلم الفريق اخيراً قادما من تجربة غنية مع الأنصار اللبناني وهو على دراية بالمنافس العنيد ويعلم خفاياه، والتحضيرات مضت بطريقة متسارعة للتغلب على عامل الوقت والمباريات الودية منحت الجهاز الفني فرصة للمشاهدة على أرض الواقع ويبقى الرهان بما يقدمه اللاعبون في «سهرة» كروية يبحث الوحدات فيها عن النتيجة.

أمس، احتضن فندق الريجنسي الاجتماع الفني والمؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة حيث سيظهر الوحدات بزيه المعتاد الأخضر والأحمر، فيما يلعب العهد اللبناني بالزي الأصفر الكامل في حين يقود المواجهة طاقم تحكيم ماليزي مكون من محمد بن ياكون، محمد بن زينال عابدين، شوري بن شكري ومحمد عريف شامل، فيما يراقب الحكام، الصيني فونج فات جيمي ويراقب المباراة الهندي ( akshay rohatgi).

رؤيا مشتركة

التصريحات التي أدلى بها المدير الفني للوحدات عبدالله أبوزمع والكابتن حسن عبدالفتاح اتسمت بالوضوح وهو ما انطبق على المدير الفني للعهد باسم مرمر والكابتن هيثم فاعور بل أن الإجابة على استفسارات الصحفيين غاب عنها التحفظ والسرية، لكن ما ميز التصريحات عدم التطرق للأمور الفنية نهائياً باعتبارها «أسرار المواجهة».

أبوزمع اعتبر بأن منظومة الوحدات متكاملة ومترابطة ومجتهدة:«الأجواء العامة تمنحنا الأفضلية والجمهور سلاحنا، فقد استلمت الفريق منذ بداية الشهر الحالي أي مايقارب 17 يوماً وراضي تماما عن استجابة اللاعبين فنياً ونفسياً والأمور تحسنت والتفاؤل موجود والوحدات يبقى وحدات ويجب أن نحترم المنافس».

وتابع: الوحدات في الموسم الماضي لم يوفق محلياً لكنه وفق بقيادة المدير الفني التونسي قيس اليعقوبي في البطولة الآسيوية وبالتالي لايجب ربط البطولات ببعضها ولربما غاب الوحدات في وقت مضى عن منصات التتويج ثم عاد بقوة وهذا ما نتحدث عنه بأن الوحدات فريق بطولات، وانا على دراية تامة بالايجابيات والسلبيات في الوحدات وعملت رفقة الجهاز المعاون خلال الفترة الماضية على الجانب النفسي وهناك التغيير الايجابي ونأمل ان تكون لنا بصمة في المباراة لأن انعكاسها أيضا سيكون على الكرة الأردنية بشكل عام، وأريد ان اؤكد بان الحسم سيكون في بيروت وليس في عمان مهما كانت نتيجة الذهاب.

وأضاف: عناصر الوحدات يملكون خبرة كافية ويجب ان نستغل عاملي الأرض والجمهور في صالحنا والفريق جاهز وصفوفنا مكتملة، وبالنسبة للعهد فأنا على اطلاع تام وهو من أقوى الفرق اللبنانية وأكثرها احرازا للبطولات وهو فريق منظم ويملك لاعبين محترفين وعلى سوية عالية وأسماء ضمن تشكيلة المنتخب اللبناني ويمتاز بالانسجام الكبير فاللاعبون والجهاز الفني منتظمون ضمن مجموعة واحدة منذ مايقارب الـ3 سنوات، ولربما يعاني الفريق من الغيابات لكن بالمجمل العام لديهم البديل وبالمقابل كما العهد فريق بطل فإن الوحدات فريق بطل.

الكابتن حسن عبد الفتاح تحدث بصورة مقتضبة وقال:«خلال الفترة الماضية بدأ اللاعبون يستعيدون الثقة والروح المعنوية عالية والأجواء أفضل نحو الايجابية ونحن عاقدون العزم على اسعاد الجماهير ونأمل أن يحالفنا التوفيق».

مرمر بدوره أكد وضوح المهمة المطلوبة:«بداية فإن تحضيراتنا جيدة وصفوفنا مكتملة باستثناء ايقاف يعقوبا ودقيق لكننا نملك 18 لاعباً في قمة الجاهزية البدنية والفنية ونعلم مانريد من المباراة والمهمة ليست سهلة وطموحنا كما طموح الوحدات تحقيق لقب آسيوي ونعتقد بان الفرصة سانحة لنا لذلك ومن حقنا أن نقاتل للوصول الى الهدف».

وأضاف: الوحدات كما تحدث سابقا فريق واضح المعالم لدينا ونحن كذلك بالنسبة له ولايوجد ما يخفيه الفريقان فنحن على دراية تامة ببعضنا والفكر الذي نلعب به واضح لا اجتهاد فيه وكل شيء متاح على أرض الواقع فالمباراة أشبه بمباراة الكؤوس.

من جانبه قال هيثم فاعور: فريقنا جاهز والوحدات له كل الاحترام، ونريد تحقيق الحلم الآسيوي وهذا حق مشروع لنا.

أسماء في الميدان

الوحدات: عبدالله فاخوري، سامي الهمامي، سليم عبيد، عبيدة السمارنة، محمد الدميري، رجائي عايد، أحمد إلياس، سعيد مرجان، صالح راتب، حمزة الدردور، بهاء فيصل.

العهد: مهدي خليل، أحمد الصالح، خليل خميس، حسين الزين، حسين منذر، أحمد زريق، هيثم فاعور، راين عطية، محمد جلال، محمد قدوح، محمد حيدر.