عمان - محمود الزواوي

فيلم «علاء الدين» (Aladdin) من أفلام الحركة والمغامرات والإثارة والتشويق والموسيقية والغرامية والأسرة. وهذا الفيلم من إخراج البريطاني جاي ريتشي الذي اشترك في كتابة السيناريو مع الكاتب السينمائي الأميركي جون أوجاست. ويستند هذا الفيلم إلى فيلم الرسوم المتحركة «علاء الدين» (1992) المبني على قصص ألف ليلة وليلة العربية. وهذان الفيلمان من إنتاج أفلام والت دزني. كما عرض في الولايات المتحدة المسلسل التلفزيوني للرسوم المتحركة «علاء الدين» بين العامين 1994 و1995، وهو أيضا من إنتاج والت دزني.

والشخصيات الرئيسية في قصة فيلم «علاء الدين» هم فتى الشوارع الجذاب علاء الدين (الممثل مينا مسعود) المعروف بطيبته، وصديقه الوحيد المخلص القرد «أبو» المهووس بالسرقة، والأميرة ياسمين (الممثلة نعومي سكوت) ابنة سلطان عقربة المعروفة بشجاعتها وقوة إرادتها والتي يقع علاء الدين في حبها مع أن والدها (الممثل ديفيد نيجابان) يكون قد وعد بزواجها من الأمير لاندرز (الممثل بيلي ماجنوسين)، تطبيقا لقانون مملكة عقربة. وعندما يعثر علاء الدين والقرد على مصباح سحري يشتمل على الجني مفتاح (الممثل ويل سميث) يتعين عليهما حماية المصباح السحري ضد الوزير الشرير جعفر (الممثل مروان كينزاري) وببغائه المخلص لاجو، اللذان يطمعان في تولي الحكم في مملكة عقربة عن طريق استخدام رغبات الجني وقدراته المذهلة.

وتتخلل أحداث الفيلم سلسلة من التطورات المثيرة الودية والتطورات العدائية التي يقودها الوزير الشرير جعفر. وبعد العديد من المواجهات يتغلب علاء الدين على الوزير الشرير جعفر وتعود مملكة عقربة إلى حالتها الطبيعية ويعلن السلطان تعيين ابنته ياسمين سلطانة المستقبل. وإدراكا من السلطان لعلاقة الحب بين ابنته وعلاء الدين يمنح ياسمين الحرية لتغيير القانون والزواج من الرجل الذي تختاره، دون أن يكون أميرا. وفي الختام يتزوج علاء الدين وياسمين ويبدآن حياتهما معا.

وفيلم «علاء الدين» فيلم مثير ينبض بالحيوية. ويجمع الفيلم بين العديد من المقومات الفنية، كقوة إخراج المخرج جاي ريتشي وسلاسة السيناريو وتطوير الشخصيات وإبراز الدور القيادي للمرأة والجو العام والأغاني الجميلة والموسيقى المثيرة وتصوير المشاهد وتصميم الأزياء وبراعة الصور المنتجة باستخدام الكمبيوتر. كما يتميز الفيلم بقوة أداء أبطال الفيلم.

واحتل فيلم «علاء الدين» في أسبوعه الافتتاحي المركز الأول في قائمة الأفلام التي حققت أعلى الإيرادات في دور السينما الأميركية. وبلغت إيراداته العالمية الإجمالية 622 مليون دولار، فيما بلغت تكاليف إنتاجه 183 مليون دولار. وعرض هذا الفيلم في 4476 من دور السينما الأميركية.

يشار إلى أنه تم تصوير مشاهد فيلم «علاء الدين» جزئيا في الأردن في منطقتي وادي رم ووادي الديسي بالتعاون مع الهيئة الملكية الأردنية للأفلام. واشترك في إنتاج الفيلم حوالى 150 من الطواقم الفنية السينمائية الأردنية. وحضر الفعالية الافتتاحية للعرض الأول لفيلم «علاء الدين» في عمان مخرج الفيلم جاي ريتشي والممثلان مينا مسعود وويل سميث والممثلة نعومي سكوت. وأقيمت الفعالية الافتتاحية للفيلم في الأردن قبل 11 يوما من عرض هذا الفيلم في دور السينما في دول العالم.

وكما هو متوقع لفيلم ضخم الإنتاج من أفلام الحركة والمغامرات والإثارة والتشويق والكوميديا ضخمة إنتاج، فقد اشترك في إنتاج فيلم «علاء الدين» أعداد كبيرة من الطواقم الفنية التي شملت 518 من مهندسي وفنيي المؤثرات البصرية و24 في المؤثرات الخاصة و140 في القسم الفني و95 في التصوير وإدارة المعدّات الكهربائية و68 في تصميم الأزياء و39 من البدلاء و39 في قسم الصوت و36 في الموسيقى و34 في الماكياج و32 في الرسوم المتحركة و22 في المونتاج، بالإضافة إلى 30 من مساعدي المخرج.