المزار الجنوبي - ليالي أيوب

أكد عضو مجلس محافظة الكرك الممثل للواء المزار الجنوبي صالح الصرايرة أن كافة القضايا والاحتياجات الخدمية والتنموية في محافظة الكرك ولواء المزار الجنوبي تم إدراجها ضمن موازنة المجلس بمشاريع وبرامج ووفق أولويات مدروسة غير أن العديد منها لايزال دون تلبية قيد المماطلة والوعود رغم إقرارها.

ولفت الصرايرة إلى أن موازنة عام ٢٠١٨ و٢٠١٩ حملت من المشروعات والبرامج ما يسهم بمعالجة غالبية القضايا الخدمية والتنموية التي تتطلبها مختلف المناطق، منوها الى أن بعضها شهدت تنفيذا في إشارة منه للطرق الزراعية التي نفذت بعطاءات قيمتها مليون و٦٠ الف دينار في مختلف مناطق اللواء وتجديد شبكات وخطوط المياه في تجمعات ذات راس وسول ومؤاب إضافة الى بلدة العراق والهاشمية.

وأضاف أن العديد من المشروعات التي تم إقرارها من قبل المجلس تعثرت في ضوء المماطلة ومنها مشروع المنار لرعاية ذوي الاعاقات والذي اقر بقيمة ٤٠٠ الف ديناراً من قبل المجلس لإنهاء معاناة عشرات المعاقين - غير انه بقي قيد الوعود لعدم توفر المبنى الملائم منذ ما يزيد على عام ونصف لافتا إلى أن هذه المماطلة ابقت ٤٠ معاقا في منازلهم دون أي رعاية وتأهيل.

ونوه إلى مشروع المدرسة المهنية في لواء المزار الجنوبي والذي تم ادراجه على اولويات المشاريع ذات الاولوية في المحافظة ولم ينفذ عقب ادراجه على مشاريع المبادرات من قبل وزارة التربية والتعليم منذ عامين، مضيفا مشروع طريق المزار، - العدنانية، والذي طرح عطاؤه وتم احالته بقيمة ٢١٠ الف دينار وبقي قيد المماطلة منذ ما يزيد على عام ونصف.

وأضاف حزمة من المشروعات تأخر تنفيذها من العام الماضي لهذا العام ومنها الحصاد المائي والذي رصد له ١٠٠ الف دينار وحفائر ترابية في مؤاب ومحي بقيمة ٢٠٠ الف دينار إضافة إلى صيانة قنوات الري في بلدة العراق بقيمة ٥٠ الف دينار وايصال المياه باستحداث شبكات لتجمعات خارج التنظيم بكلفة ٢٠٠ الف دينار وخزان للمياه في بلدة العراق وشبكات للمياه في بلدتي، العراق وسول، احيل عطاؤها، بقيمة ٨٠ الف دينار

ونوه إلى أن استحداث سد مائي في منطقة شرق أم حماط حيث تتدفق المياه وتتجمع في أحد الوديان يمثل أولى التطلعات المنوي طرحها على موازنة العام الحالي ليتسنى إدراجها ومخاطبة وزارة المياه حيالها.