عمان - دميانا كوكش

حققت بطولة الاستقلال الأولى لكرة القدم التي نظمتها وزارة الشباب في شهر رمضان المبارك الماضي ضمن مبادرة «أردن النخوة» أهدافها وسط تطلعات حقيقية لاستمراريتها وتعزيز مكتسباتها.

البطولة حظيت بمشاركة 10 آلاف لاعباً مثلوا 1002 فريقاً من مختلف محافظات المملكة، واكتست خصوصية وأهمية كبيرة كونها الأولى من نوعها التي جمعت أطياف الشباب الأردني من مختلف المحافظات والألوية من محبي كرة القدم للفئات العمرية من 18-35 سنة، وأقيمت مبارياتها التي بلغ عددها 1018 على 87 ملعباً.

جاءت فكرة إقامة البطولة لما تمثله الرياضة من دور كبير في صقل شخصية الشباب الجسدية والعقلية وإكتشاف المواهب الرياضية لدى الشباب الأردني وذلك لرفد المنتخبات والأندية الرياضية بهذه المواهب وإتاحة الفرصة للشباب للإلتقاء والتنافس الشرف لدى كافة منتسبي المراكز الشبابية من كافة المحافظات.

وهدفت البطولة إلى تعزير روح الانتماء والولاء للأردن وللقيادة الهاشمية والمساهمة في تطوير الثقافة الرياضية لدى الشباب ونشرها وتعزيز مفهوم الروح الرياضية والحد من العدائية وخلق روح التنافس الإيجابي فيما بينهم بالإضافة إلى استثمار أوقات فراغهم بما يعود عليهم وعلى المجتمع بالفائدة، كما عرّفت البطولة المجتمع المحلي بالمراكز الشبابية وربط الشباب بها لملىء فراغهم بعد انقضاء شهر رمضان حيث تعج المراكز بالأنشطة الثقافية والسياسية والاحتفالات والرحلات وزيادة العضوية بالمراكز وذلك لتنمية قدرات الشباب.

واستعرض د. حسين الجبور مدير شباب العاصمة مدير البطولة لـ $ فكرة البطولة والتطلعات المستقبلية لها، قياساً بما أفرزته من متسبات وإيجابيات.

وقال: انبثقت الفكرة من بطولة القائد الرمضانية للفئات العمرية ونظراً للمطالبات المتكررة بإقامة بطولة لفئات عمرية أكبر قررت الوزارة إقامة البطولة لفئة الشباب من 18-35 سنة لتعتبر بالتالي أول بطولة بهذا الحجم على مستوى الشرق الأوسط من حيث حجم المشاركة التي شملت على 15 ألف شخصاً من لاعبين وإداريين ومدربين.

وأكد الجبور أن البطولة ستتكرر كل عام، وأن الوزارة ستقوم بدارسة العام المقبل لضم لاعبين من الشباب الوافدين نظراً للطلب المتكرر من قبلهم بالإضافة إلى إمكانية فتح المجال للمشاركة النسائية في العام المقبل.

وأشار أن البطولة ساعدت وبشكل كبير على اكتشاف مواهب اللاعبين المشاركين من خلال حضور مندوبي الأندية لاستقطابهم، مضيفاً أن الوزارة وبحسب تعليماتها التي تمنحها رخصة إقامة رياضة ترويحية، أتاحت فرصة لعشاق الكرة استخدام الملاعب مجاناً دون مقابل.

وأردف الجبور: بالرغم من موعد البطولة المسائي إلا أن النتائج الإيجابية للبطولة فاقت التوقعات بحيث امتد أثرها ليصل إلى 150 الف متابع كما عملت البطولة على تعزيز روح التنافس الرياضي بين الفرق المشاركة ضمن اطر الروح الرياضي .

ورصدت الوزارة جوائز مالية بقيمة 22 ألف دينار وحصلت الفرق صاحبة المركز الأول على مستوى كل محافظة على 1000 ديناراً و500 ديناراً المركز الثاني فيما حصل الفريق الفائز على مستوى المملكة على 2000 ديناراً والثاني على 1500 ديناراً وهداف البطولة حصل على 150 ديناراً.

عدد الفرق المشاركة

من كل محافظة

إربد: 168 فريقاً/ 1680 مشاركاً.

البلقاء: 106 فريقاً/ 1060 مشاركاً.

الزرقاء: 46 فريقاً/ 460 مشاركاً.

الطفيلة: 69 فريقاً/ 690 مشاركاً.

العاصمة: 231 فريقاً/ 2310 مشاركاً.

العقبة: 47 فريقاً/ 470 مشاركاً.

الكرك: 90 فريقاً/ 900 مشاركاً.

المفرق: 76 فريقاً/ 760 مشاركاً.

جرش: 28 فريقاً/ 280 مشاركاً.

عجلون: 48 فريقاً/ 480 مشاركاً.

مادبا : 26 فريقاً/ 260 مشاركاً.

معان: 67 فريقاً/ 670 مشاركاً.