زياد الطويسي

يجسد العمل الدرامي «أولاد المختار» الحياة الفلسطينية القديمة بتفاصيلها وجمالياتها وحياة الذين ذاقوا معاناة الحرب والتهجير وجاوروا المستعمرات.. يوميات المجاهدين الذين دافعوا بسلاحهم وحجارتهم عن ثرى فلسطين..

يتناول العمل الذي أبدع في إخراجه المخرج الشاب بشار النجار، تفاصيل الحياة اليومية في المجتمع الفلسطيني، وحكايات المزارعين وإصرارهم رغم الصعوبات والاحتلال على زراعة أرضهم.. أهمية المخاتير آنذاك وعلاقاتهم ببلداتهم ومجتمعاتهم.

ويوثق العمل بدء الصراع العربي الاسرائيلي ومشاركة الفلسطينيين والجيوش العربية في الحروب كـ (حرب 48) و(حرب 67)، وردود فعل المجتمع الدولي في ذلك الوقت، وعلاقة فلسطين بجوارها، وكيف كانت الراديو آنذاك الوسيلة الوحيدة التي تنقل لمن يسكنون القرى البعيدة الأخبار والمستجدات.

ويورد العمل فرحة الفلسطينيين ورود فعلهم تجاه انتصار الجيش العربي الأردني في معركة الكرامة الخالدة.

ويسرد العمل حكايا بعض الشهداء الذين قدموا أرواحهم فداء لأرض فلسطين، وتضحيات المرأة الفلسطينية، وارتباط الفلسطينيين بأرضهم وتمسكهم بقضيتهم، إضافة إلى تجاوز الخلافات بين أبناء المجتمع وتوحيد الصفوف لمواجهة الاحتلال.

ويصور العمل معاناة المجتمع تحت الاحتلال وما تعرضت له القرى والبلدات من تهجير، ورحلة الفلسطينيين في سبيل البحث عن عيش أفضل.

ويجسد «أولاد المختار» الذي أعاد الدراما الفلسطينية الأصيلة إلى الواجهة، مكانة رجال الدين في مجتمعاتهم، وتفاصيل الدراسة ويومياتها، وحياة التجار في القرى، وتقاليد المجتمع الفلسطيني ونمط العيش السائد آنذاك، وعادات المجتمع في رمضان والأعياد.

العمل الذي صور في منطقة رابا بجنين، يبين جمالية البيئة الفلسطينية، ببيوتها القديمة وبيادرها وحقولها وزي الرجال والنساء والأطفال، وعادات الزواج وطقوسه، وهو ما أبرزه مخرج وفريق العمل بصورة جمالية إبداعية..

وقدم مسلسل «أولاد المختار» وفقا لتسلسل درامي سلس ومشاهد ثرية وتنوع في الشخصيات والمشاهد، وبشكل فني متقن يعكس قدرة الدراما الفلسطينية على المنافسة وتقديم أعمال ثرية وهادفة، إذا ما وجدت الدعم والاهتمام الكافي.

يقول مخرج العمل بشار النجار، إن «أولاد المختار» مسلسل اجتماعي تجري أحداثه في فلسطين منذ العام 1948، وتنتهي أواخر السبعينيات.

ويضيف النجار، أن العمل يحكي قصة (إبراهيم الحج عطية) الذي يدبر خطة للاستيلاء على أسلحة وذخائر من مستودع إنجليزي، قبيل محاولة الانجليز تسليمه لعصابات المحتلين، وما يواجههم من أحداث بعد ذلك..

ويؤكد النجار أن «أولاد المختار» هو عمل فلسطيني أنتج وصور داخل فلسطين في أراضيها ومنازلها وبلسان أهلها، ويحكي جزءا مهما من قصة فلسطين ابتداء من النكبة وسقوط فلسطين في عام 1948، مروراً بالنكسة عام 1967 لتنتهي أحداث المسلسل عام 1978 تقريبا واتفاقية كامب ديفيد، من خلال نموذج لقرية فلسطينية عايشت كل هذه الأحداث.

ويشير النجار إلى أن المسلسل، يسلط الضوء على حياة الفلسطينيين وعاداتهم الجميلة وارتباطهم بأرضهم، كما يبين دور الاحتلال في زرع الفتنة والفرقة والعملاء بينهم، وكيف عمل على انتزاع أراضيهم بالقوة والعنف والاحتيال والتزوير، ثم يبين دور أهل فلسطين في مقاومته بشتى الطرق.

العمل من تأليف هاشم كفاوين واشراف أحمد قرعاوي، بمشاركة نخبة من الفنانين كـ أحمد أبو سلعوم وسعيد سعادة وحسام ابو عيشة ونجاح ابو الهيجاء والفنانة الأردنية سهير فهد ونضال مهلوس وحسين نخلة وربا بلال وأمجد غانم وسعيد بيطار وعدنان البوبلي وثائر ظاهر، وغيرهم من الفنانين الفلسطينيين.

ويحظى المسلسل الذي عرضه تلفزيون فلسطين وعديد من الفضائيات العربية، بمشاهدة واسعة، وإشادة بهذا العمل الذي يصور البيئة الفلسطينية القديمة كما هي في الواقع.