أ ف ب

اتهمت السعودية الخميس غريمتها في المنطقة إيران بأنها امرت المتمردين اليمنيين بشن هجوم أدى إلى إصابة 26 شخصا في مطار أبها سعودي، وحذرت من "عواقب وخيمة".

وكتب نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان في تغريدة على تويتر أن استهداف المطار "تجاوز يوضح للعالم فداحة التصعيد الإيراني للإضرار بأمن المنطقة واستقرارها".

وأكد الأمير خالد، وهو نجل العاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز وشقيق وزير الدفاع ولي العهد الامير محمد بن سلمان، أن "وسائل الردع الحازمة سوف يتم اتخاذها للتصدي لهذه المليشيات الإرهابية".

وبحسب الأمير فإنه "منذ 40 عاماً والنظام الإيراني يعبث في منطقتنا، يصنع الموت وينشر الفوضى والدمار ويرعى الإرهاب ويمول الإرهابيين ومنهم ميليشيا الحوثي".

وأضاف الأمير في تغريدة أخرى باللغة الإنكليزية أن "استمرار عدوان النظام الإيراني والتصعيد المتهور، سواء بشكل مباشر أو من خلال مليشياته سيؤدي إلى عواقب وخيمة".

أصيب 26 مدنياً من جنسيات مختلفة بجروح في ساعة مبكرة صباح الأربعاء في انفجار "مقذوف" أطلقه المتمردون الحوثيون اليمنيون على مطار أبها في جنوب غرب المملكة العربية السعودية، وفق ما أفاد التحالف العسكري الذي تقوده الرياض في اليمن.

وأعلن الحوثيون في وقت سابق أنهم هاجموا المطار بصاروخ عابر.

وكثّف المتمردون اليمنيون في الأسابيع الاخيرة هجماتهم بطائرات من دون طيار ضد المملكة.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعا بين المتمرّدين الحوثيين المتّهمين بتلقي الدعم من إيران، والقوّات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً. وقد تصاعدت حدّة هذا النزاع مع تدخّل تحالف عسكري بقيادة السعودية في آذار/مارس 2015 دعمًا للحكومة المعترف بها.

وتسبّب هذا النزاع بمقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم عدد كبير من المدنيين، بحسب منظمات إنسانية مختلفة.